فاطمة السليم

دعت إحدى المدارس أولياء الأمور للاحتفاء بيوم التطوع العالمي ودعتهم للمشاركة في تنظيف أرجاء المدرسة والصفوف.

وقام أولياء الأمور بالحضور إلى المدرسة وكانت الأعمال التطوعية من أجل تنظيف أرضية الصفوف وغسل الأراضي وكنس فناء المدرسة!

وذكرت إحدى أولياء الأمور أنه تم أخذ الحصة الأولى وتخصيصها لتنظيف الصف بأكمله وجلبت أحدهم عاملتها لتقوم بتنظيف الصف.

وأضافت أن هذه البادرة لا تخص أولياء الأمور بقدر ما تخص الجهات المعنية لتقوم بدورها للحفاظ على نظافة المدرسة.

وقالت ولية أمر إنها مبادرة يجب تعديل مسماها لتعليم إزالة القمامة للأطفال وليس بتنظيف زوايا المدرسة وصفوفها.

وأكدت أنها مسؤولية الوزارة ولا يجب أن تقع المسؤولية على عاتق أولياء الأمور.

يشار إلى أن الحملة التطوعية تشمل نظافة الحمامات وإلقاء النفايات والحفاظ على المقاعد ونظافة الساحات مع نظافة الجدران.