فاطمة يتيم

افتتح النادي العالمي للإعلام الاجتماعي السبت "منتدى رواد الإعلام الاجتماعي السادس #SMMF2018" تحت رعاية الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة، وحمل المنتدى عنوان #يلا_سوشال، حيث استعرض المنتدى تجارب من البحرين والدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية في مجال الإعلام الاجتماعي والتسويق الرقمي وريادة الأعمال، بحضور حسن المدني نائب محافظ محافظة العاصمة.

واستقطب المنتدى 24 متحدثاً من خبراء الإعلام الاجتماعي في البحرين والخليج العربي ومن مختلف الدول العربية منها الأردن، لبنان، السعودية، وعمان، بحضور النائب فوزية زينل والدكتور عدنان بومطيع خبير الإعلام السياسي بمعهد البحرين للتنمية السياسية، وبحضور أكثر من 200 مشارك من الباحثين عن العمل، إضافة إلى مشاركين آخرين مهتمين في مجال ريادة الإعلام الاجتماعي في البحرين والمنطقة.

وقام حسن المدني نائب محافظ محافظة العاصمة وعلي سبكار رئيس المنتدى بتكريم شركاء النجاح في النادي ومنهم محافظة العاصمة ومؤسسة تمكين وهيئة الأمم المتحدة ومركز تفوق، وكذلك تكريم المتحدثين في المنتدى لهذا العام.

ويعقد المنتدى هذا العام بالتعاون مع مركز تفوق الاستشاري للتنمية، وشراكة استراتيجية مع صندوق العمل "تمكين"، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأكد منسق الأمم المتحدة لدى البحرين أمين الشرقاوي، على أهمية موضوع المنتدى هذا العام والذي يرتبط بشكل أساسي على التنمية المستدامة، قائلاً "يسعدني أن أقف بينكم تعزيزاً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي تهدف إلى الحفاظ على النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل اللائقة، والمستقبل الذي نحن نعيش فيه حالياً معظم الوظائف ستكون فيه منبثقة من التكنولوجيا، وهذه الوظائف لا تكون في القطاع الخاص ولا في الحكومة، ولكن ستكون من خلال ريادة الأعمال".

وأضاف: "إن أهداف التنمية المستدامة الأساسية ترتكز على الإطار الاجتماعي والذي يشمل الصحة والتعليم، والأهداف الأخرى تختص بالاستثمار والذي يشمل مدن ومجتمعات محلية مستدامة"، مشددا على أهمية وجود روح المبادرة لدى رواد الأعمال بالإضافة إلى المهارات الاجتماعية والاتصال للحصول على فرص عمل مناسبة وعلى أهمية استثمار مزايا قنوات التواصل الاجتماعي".

من جهته قام مدير قسم التواصل الاجتماعي في شركة زين الأردن السيد خالد الأحمد بتقديم عرض توضيحي بعنوان "الحصول على الوظيفة المناسبة من خلال التواجد الصحيح على منصات التواصل الاجتماعي".

وأوضح الأحمد من خلال العرض أن نظام الائتمان الاجتماعي الصيني "SCS " استحوذ على خيال وقوة تكنولوجيا البيانات الضخمة، وأن النظام أطلق على المستوى الوطني في عام 2014، وهو يهدف إلى تقييم مدى موثوقية المواطنين الصينيين في الوفاء بعهودهم والامتثال للقواعد القانونية والمعايير الأخلاقية والمهنية، مؤكداً على الأهمية المتزايدة للإعلام الاجتماعي في مجال التسويق والترويج.

من جانبها عرضت رائدة الأعمال في مجال شبكات التواصل الاجتماعي من سلطنة عمان سبأ البوسعيدي، تجربتها وقصتها في مهنتها الرئيسة المتمثلة بالهندسة المدنية وكيف استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي لتصبح رائدة أعمال بقولها، "Social media changed my professional career".

وقالت البوسعيدي على هامش افتتاح المنتدى: "تشرفت بحضوري وتكريمي في المنتدى بنسخته السادسة وبتنظيم من النادي العالمي للإعلام الاجتماعي في مملكة البحرين العزيزة".

وأشادت بجهود النادي في مجال ترسيخ ثقافة الاستخدام الأمثل للإعلام الاجتماعي لدى مختلف الشرائح في البحرين، قائلة "إن الجهود واضحة، والحضور والمتحدثين كانوا رائعين جداً في طرح تجاربهم وإضافاتهم لتعم الفائدة على الجميع، وكذلك الشعار #يلا_سوشال هذا العام جداً جميل، حيث يوضح أن هناك جانباً تحفيزياً جداً قوياً من النادي باتجاه الشباب البحريني والعربي لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي في العمل".

من جهته قال المختص في مجال التسويق الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي مستشار إدارة وتطوير الأعمال السيد سعيد فيصل شرف: "حضرنا كمتحدثين في المنتدى، لنتكلم عن أمور كثيرة وعن تجربة 24 خبيراً واختصاصياً على مستوى العالم، لنفيد ونستفيد مهارات كثيرة في كيفية بناء الهوية الشخصية وربط وسائل التواصل الاجتماعي بأهداف التنمية المستدامة، حيث وصلتنا العديد من الاستشارات والاستفسارات حول كيفية أن يكون الشخص رائد أعمال من غير رأس مال ضخم وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وأوضح شرف قائلاً: "الجميل في المنتدى أن جل من حضروا من الخبراء ابتدؤوا من غير رأس مال تماماً، ذلك بسبب قوة وسائل التواصل في التسويق للمشاريع والأعمال".

وكان رئيس النادي العالمي للإعلام الاجتماعي رئيس المنتدى أ.علي سبكار استهل حفل الافتتاح بكلمة ترحيبية أوضح فيها أن المنتدى يستضيف هذا العام 24 متحدثا من أكثر خبراء الإعلام الاجتماعي شهرة على صعيد الخليج العربي والدول العربية، معرباً عن تطلعه إلى أن توفر هذه العروض والتجارب والجلسات في المنتدى اطلاعاً عن كثب على آخر تطورات واتجاهات وأدوات الإعلام الاجتماعي في المنطقة والعالم.

وقال: "يسعدني أن أطلق منتدى رواد الإعلام الاجتماعي بنسخته السادسة، أي 6 سنوات متواصلة منذ 2011، مررنا بتجارب بحرينية وعربية وعالمية خلال تلك السنوات، وفي نهاية كل سنة يتم عرضها في شهر ديسمبر الذي يعتبر ختام فعاليات النادي، حيث تم عرض أكثر من 20 تجربة وقصة من قصص النجاح من قبل المتحدثين الخبراء في مجال التسويق الرقمي والإلكتروني والإعلام الاجتماعي منذ 10 سنوات".

وأشار إلى انطلاق برنامج #يلا_سوشال لعام 2019، "هو برنامج للباحثين عن العمل، بالتعاون مع مركز تفوق الاستشاري للتنمية، بدعم من صندوق العمل "تمكين" وبدعم من بنك الإثمار الشريك الرئيس لهذا البرنامج، وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبرنامج يهدف لتدريب 500 باحث عن عمل في مجال الإعلام الاجتماعي، ليكونوا سفراء لنا في النادي في البحرين بكل مؤسسة وبكل مشروع يريد الباحث أن يكون له تواجد في وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضاف: "في النسخة السادسة لهذا العام ركزنا على الشباب البحريني، كيف يمكن أن يستفيد من قنوات ووسائل التواصل الاجتماعي والتسويق الرقمي، سواء كان الشاب أو الشابة في مرحلة بحث عن العمل أو في مرحلة بدء العمل أو المشروع"، مؤكداً على أهمية استخدام هذا المجال خصوصاً في التنمية المستدامة، مبيناً "الكل يعلم أن الوضع التجاري أو الاقتصادي في نزول، لذلك يضطر البحرينيون الذين يملكون هذا التعليم العالي بأن يستثمرونه في استخدام التقنيات ومواكبة التكنولوجيا الحديثة".

من جانبها، قالت حنين عبدالرحمن خطيب إدارية محتوى إلكتروني في إدارة الاتصال بوزارة الصحة على هامش افتتاح المنتدى: "في الواقع إن حضوري في النادي منذ عام 2011 أي منذ بدء انطلاق أول منتدى للنادي، وكل سنة يكون هناك تطوير وأحداث جديدة، حيث يجب مواكبة التغيير في المحتوى الذي يتم عرضه خلال كل فترة، واليوم بدأنا مرحلة جديدة من ناحية المعلومات التي استفاد منها الجميع، والاستفادة من تجارب وقصص المتحدثين الذين تتم دعوتهم في المنتدى كل سنة".