أحمد التميمي

توتنهام وليفربول، فريقان من فرق القمة في الدوري الإنجليزي، لطالما كان الفريقان من المرشحين الأقوياء لنيل لقب البريميرليغ، ونجدهم يقدمون أقوى المستويات في المباريات الكبيرة، لكن شيء ما يحول دون أن يستمر الفريق بذلك المستوى، وكأن قوية خفية تقوم بسحب الفريق في سلم الترتيب إلى الأسفل.

بالنسبة لليفربول، فقد غاب عن الدوري لما يقارب الـ29 عاماً، أي أن معظم الشباب من مشجعي الريدز لم يشاهدوا فريقهم يوماً يرفع درع الدوري على الهواء مباشرة. في أكثر من مناسبة كان ليفربول قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الدوري، لكن يحدث شيء ما لم يكن بالحسبان ليدفع الفريق إلى الأسفل، أبرزها كانت الحادثة الشهيرة لسقوط جيرارد أمام تشيلسي والتي كانت نقطة التحول في سلم ترتيب البريميرليغ في ذلك الموسم.

توتنهام لا يختلف كثيراً عن ليفربول، فكلما اقترب من صدارة الدوري، يتلقى خسارة غير متوقعة، رغم أنه يملك فريقاً قوياً في كل الخطوط، فهداف الإنجليز الأول هاري كين هو مهاجم توتنهام، وخط الوسط يملك أحد أكثر اللاعبين جودة في العالم من أمثال سون وإريكسون و ديمبلي وغيرهم، إلا أنه يعجز أمام تفاصيل صغيرة ضد فرق لا تملك صيتاً قوياً في الدوري.

أهم ما ينقص توتنهام وليفربول هو القدرة على الاستمرار في حصد النقاط، وأن ذلك هو أهم ما يجب على مدربي الفريق العمل عليه. لاعبو الفريقين لا يملكان "النفس الطويل" في بطولات الدوري، وهذا ما يتميز به بقية كبار إنجلترا.