قام مدير عام بلدية المحرق إبراهيم الجودر بزيارة تفقدية إلى منطقة الحد وذلك لتفقد احتياجاتها من الخدمات البلدية، حيث رافق المدير العام عضو المجلس البلدي عبدالعزيز ثامر الكعبي وعدد من المسئولين بالبلدية.

وخلال الزيارة، وجه المدير العام إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بخصوص المنزلين المستملكين وذلك تمهيداً لاستغلالهما بحسب ما تم استملاكهما لأجله، كما وجه بضرورة إغلاق المنافذ في المنازل المهجورة، والعمل على إخطار أصحابها بأهمية متابعة تلك المنازل حتى لا تسبب أي إزعاج للأهالي.

كما وجه إلى تعزيز الرقابة على المباني قيد الإنشاء لتكون متوافقة مع الاشتراطات التي تم الترخيص لها.

وأكد أن البلدية وضعت خطة متكاملة في تقديم خدماتها للمواطنين والمقيمين تستند على معايير الجودة والعمل على رصد كافة الملاحظات الواردة لها وذلك من أجل عملية التطوير المستمرة.

وقال " أن منطقة الحد تشهد حركة عمرانية متزايدة، مما يتطلب مضاعفة الجهود في تسخير كافة الإمكانيات لتواكب هذا التطور العمراني، وقد عملت البلدية في هذا الصدد على أن تكون خدماتها تلبي احتياجات المناطق وذلك تحقيقاً للرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030م، ولتكون منسجمة مع برنامج عمل الحكومة الموقرة".

وأشار إلى أن بتوجيهات من وزير الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف وبمتابعة من الدكتور نبيل محمد أبوالفتح وكيل الوزارة لشئون البلديات، شرعت البلدية في تنفيذ العديد من المشاريع الرائدة في تطوير الحدائق والمنتزهات وتطوير الأنظمة الرقابية واستحداث آليات جديدة للتعامل مع الملاحظات الواردة من المواطنين، والعمل على تعزيز التنسيق مع المجلس البلدي لبلدية المحرق.

إلى ذلك، أشار العضو البلدي عبدالعزيز ثامر الكعبي إلى الجهود التي يبذلها الجهاز التنفيذي في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين، منوهاً في الوقت نفسه بالجهود الملموسة من قبل الجهاز التنفيذي للأعمال التطويرية التي تقوم بها بهدف تلبية احتياجات المواطنين من الخدمات البلدية.