مريم بوجيري

كشف مصدر لـ"الوطن"، أن هيئة المكتب بمجلس النواب ستعقد اجتماعها الأحد لوضع التصور النهائي فيما يتعلق بتوزيع النواب على اللجان الفرعية بالمجلس والتي تم تأجيلها بعد الجدل الذي ساد الجلسة خصوصاً بعد اعتراض عدد من النواب على التوزيع الأول.

وأكد المصدر - فضل عدم ذكر اسمه - أن التوزيع سيتغير كلياً، حيث تم بعد الجلسة الماضية للنواب توزيع أوراق الانضمام للجان بحيث يسجل كل نائب رغبته إلى جانب تقديمه لسيرته الذاتية لهيئة المكتب والتي ستقوم بالمفاضلة بين الطلبات واختيار الأنسب في كل لجنه .

وتشير المعلومات، إلى وجود توافق بتغيير تركيبة اللجان الفرعية في المجلس بحيث تكون العضوية لمن هم خارج رئاسة ونيابة لجان المجلس الخمس الدائمة ليتم فسح المجال لباقي الأعضاء بالتمثيل في اللجان المذكورة وستقرر الهيئة وفقاً لطلبات الأعضاء التصور النهائي والذي سيعرض على النواب للتصويت عليه في الجلسة المقبلة.

من جانب آخر أبدى رئيس لجنة الخدمات النائب عمار قمبر، نيته بالتقدم بمقترح لهيئة المكتب بشأن إعادة توزيع أعضاء اللجان النوعية كل سنه أو سنتين، حيث أن اللائحة الداخلية للمجلس تسمح بذلك بشر أن يكون عن طريق المبادلة بين النواب.

ويهدف المقترح إلى تجديد الدماء وإعطاء فرصة للجميع للمشاركة في عمل اللجان البرلماني، في حين ستدرس هيئة المكتب في اجتماعها مقترح إيقاف عمل اللجان الخمس مؤقتاً خلال فترة دراسة برنامج عمل الحكومة لإقراره.

وكان النواب اعترضوا في جلستهم الأخيرة على تصور تشكيل لجان المجلس الفرعية معتبرين أنه تم دون علمهم، حيث عبر بعضهم عن عدم وضوح آلية الترشيح لعضوية اللجان وبالتالي أحيلت العضويات إلى هيئة المكتب للدراسة والتي استقبلت طلبات الإعتراض على التصور الأول.

وتتألف لجان المجلس الفرعية المسماة باللجان النوعية الدائمة من 4 لجان وهي: لجنة الشباب، لجنة حقوق الإنسان، لجنة المرأة والطفل و لجنة مناصرة فلسطين.