تحدث باولو ديبالا، لاعب فريق روما الإيطالي، عن الصعوبات التي واجهها في فترته الأخيرة ضمن صفوف فريق يوفنتوس.

باولو ديبالا، انتقل لصفوف فريق روما مطلع الموسم الجاري، في صفقة انتقال حر بعد انتهاء تعاقده مع يوفنتوس.

وقال ديبالا في تصريحات لشبكة إي إس بي إن بنسختها الأرجنتينية: "يوم الأحد الماضي شعرت بإعياء، ولكن أكن جاهزًا 100%، وأطباء الفريق كانوا يعلمون ذلك؛ وكان ضرورياً أن أفوت مباراة بدلاً من الغياب لأشهر وهم تفهموا ذلك، ولحسن الحظ نتائج الفحوصات جاءت جيدة".

وشارك ديبالا منذ انضمامه لفريق روما، في 8 مباريات بين الدوري والدوري الأوروبي، ولكنه غاب عن مباراة أتالانتا الأخيرة بداعي الإصابة.

وانتقل للحديث عن انضمامه لمنتخب الأرجنتين رغم الشكوك حول حالته البدنية: "عندما يقترب كأس العالم، تتولد لديك رغبة الانضمام للمنتخب، لم أرد أن أفوت تلك الفرصة وجميعنا نعمل من أجل الذهاب لكأس العالم، ثم المدير الفني يتخذ قراره بشأن القائمة".

وتنطلق بطولة كأس العالم، يوم 20 نوفمبر المقبل، وتستضيفها دولة قطر حتى 18 ديسمبر من العام الجاري.

وتطرق ديبالا للحديث عن سنواته الأخيرة في يوفنتوس، قائلاً: "السنوات الأخيرة في يوفنتوس لم تكن سهلة، التغيير جعلني أفضل وعندما تحدث معي مورينيو اتخذت قراري في دقائق قليلة، بالإضافة إلى المدير الذي تحدث معي بشأن المشروع الذي ينوون إقامته ورغبة الاستمرار في تحقيق البطولات كما فعلوا في الموسم الماضي".

وحقق فريق روما لقب دوري المؤتمر الأوروبي في الموسم الماضي.

وواصل: "في أحد المباريات كنت مع يوفنتوس نواجه روما في ملعبهم، والمدرب أخرجني ثم جاء مورينيو لدكة البدلاء لتحيتي، وقال لي إنني ظاهرة، هذه اللقطة ظلت في ذهني، وعندما حدثني مورينيو سألني إذا كنت أتذكر ذلك اليوم، وقلت له بالطبع كيف أنساها؟ لقد كان شرفًا، ثم قال لي حسناً الآن عليك أن تفعل ذلك من أجلي، وبعدها بأيام اتصل بي وكان القرار سهلاً".

وعن العمل مع مورينيو، قال: "العمل معه سهل، وبإمكاني الحديث عن كل شيء فهو يعرف كل اللاعبين، من النخبة إلى لاعبي الدرجة الثالثة، لديه مجموعة من الأشخاص يعملون بشكل جيد، ما فاجأني بشأنه هو تواضعه، إنه يعامل الجميع بنفس المعاملة".

ولعب ديبالا ضمن صفوف فريق يوفنتوس، في الفترة بين يوليو 2015، وانضمامه من فريق باليرمو، وحتى الصيف الماضي، وشارك في 293 مباراة بقميص الفريق، وسجل 115 هدفاً، وصنع 48 لزملائه في الفريق.