حسين الدرازي

دخل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الرفاع الشرقي مرحلة جديدة من ضمن برنامج الإعداد بقيادة المدرب السوري غسان معتوق، إذ تمثلت هذه المرحلة في خوض المباريات الودية المحلية والتي بدأت قبل أيام بملاقاة فريق نادي بوري الضيف الجديد على كرة القدم البحرينية، وانتهت المباراة شرقاوية بأربعة أهداف دون مقابل.

ودشن المحترف الصربي الجديد ستانيسا مانديتش مشواره مع الليث الشرقاوي حينما سجل الهدف الأول، فيما جاء الهدف الثاني عبر علي ناصر والثالث من عبدالله مبارك، والرابع والأخير من جاسم خليف السلامة.

وفضل الجهاز الفني بقيادة معتوق التدرج في المباريات الودية، بحسب مستوى الفريق المنافس، ولذلك فإن البداية كانت أمام فريق بوري الذي سيخوض موسمه الأول في كرة القدم المحلية، على أن تكون المباريات القادمة مع فرق أقوى وصولاً للجاهزية الكاملة لخوض انطلاقة الموسم والتي ستكون قوية للغاية من خلال ملاقاة الجار الرفاع في دور الثمانية لكأس الاتحاد الآسيوي (نصف نهائي غرب القارة) يوم السادس من سبتمبر القادم، وفي حال الفوز فستكون مباراة نصف النهائي أمام الفائز من العربي الكويتي والسيب العماني بتاريخ الرابع من أكتوبر، وإذا ما واصل الفريق مشواره بالوصول لنهائي كأس الاتحاد الآسيوي فسيلعب تلك المباراة يوم 22 أكتوبر، وأيضاً ستكون الانطلاقة الشرقاوية في دوري ناصر بن حمد الممتاز يوم 11 سبتمبر.

وبدأت مرحلة الإعدادية الشرقاوية قبل أكثر من أسبوعين وبقيادة معتوق ومساعديه وهما مواطنه رامي كيال الذي سيكون محللاً فنياً أيضاً والوطني خالد الدوسري، ومدرب الحراس عبدالعزيز بوحاجيه، وبتواجد جميع اللاعبين ومن بينهم الرباعي المحترف وهم البرازيلي لويز الذي تم التجديد له منذ الموسم الماضي، والثلاثي الجديد وهم سوني جين من ليسوتو والصربي مانديتش والمونتينغري ستانيسافيك، إذ يرغب الشرقاويون من خطوة التعاقد مع المحترفين إلى ضمان انسجامهم وتأقلمهم مع الفريق منذ بداية الموسم ومن بداية الإعداد تحديداً حتى يكونوا في أفضل حالٍ فني مع انطلاق المباريات الرسمية. وبعد مباراة بوري الودية عاد الفريق الأبيض للتدريبات اليومية، مع وضع جدول متكامل من الجهاز الفني بالنسبة للوديات، ولم يتحدد حتى الآن بشكل رسمي هل ما إذا كان الفريق سيخوض مباريات ودية خارجية مع أحد الأندية الخليجية من عدمه.