عبر ليوناردو سبينازولا، لاعب روما، عن سعادته بعد عودته للملاعب من جديد بعد فترة غيابٍ طويل منذ إصابته مع مُنتخب إيطاليا في يورو 2020.

وكان سبينازولا قد شارك كبديلٍ مع روما في المُباراة التي خسروها بثنائية أمام فيورنتينا، وهي المُشاركة الأول للنجم الإيطالي منذ إصابته بقطع في وتر أكيليس في مُباراة إيطاليا ضد بلجيكا في ربع نهائي كأس أمم أوروبا في 2 يوليو من العام الماضي.

وقال سبينازولا، في تصريحات نقلها موقع فوتبول إيطاليا: "لقد حانت اللحظة التي كُنت أحلم بها خلال 10 شهور، لقد شعرت بالسعادة، سعادتي الأكبر كانت في عودتي للتدريب مع باقي الفريق".

وتابع نجم الجيالوروسي حديثه بالقول: "أنا أعلم أن بإمكاني أن أكون أفضل كلاعب، وأنني سأكون أقوى مما كُنت عليه"، وأضاف: "نهائي المؤتمر الأوروبي؟ كنت أتمنى حقاً الوصول للنهائي من أجل روما ومن أجل الجمهور ومن أجلي أيضاً".

وأضاف: "من المُهم الحلم بلعب ذلك النهائي، وأن أشعر بنفسي من جديد، ليكون بمقدوري تقديم المُساهمة مع الفريق".