أعلن نادي برشلونة الإثنين، أنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد المفوض السابق خوسيه مانويل فياريخو.

ويتحرك النادي الكتالوني قضائيا ضد فياريخو، بعد أن كشف في مقابلة أن "الأشخاص المحيطين" برئيس البرسا الحالي، خوان لابورتا هم الذين قدموا "المعلومات عن (الرئيس الأسبق) ساندرو روسيل"، والتي أدت إلى سجنه لمدة 22 شهرا.

وفي تصريحات لإذاعة (RAC1)، أشار فياريخو إلى أنه يتذكر أن "الأشخاص المحيطين بالرئيس الذي طرده (لابورتا)" هم الذين سربوا معلومات روسيل.



ويعتبر نادي برشلونة هذه المعلومات "خاطئة تماما"، لذلك قرر لابورتا اتخاذ إجراءات قانونية ضد المفوض السابق.