عباس المغني


أكد أصحاب محلات ملابس ارتفاع حجم الطلب على الملابس والأحذية بنسبة تصل إلى 100% ضمن استعدادات يوم عيد الفطر المبارك المقبل، مقارنة بعيد الفطر العام الماضي.

وأكدت إحصائيات لمصرف البحرين المركزي أن مدفوعات الصرف على قطاع الملابس والأحذية بالبطاقات المصرفية ارتفعت بنسبة 45.6 % في الأسبوع الثاني من رمضان، واستمرت في الارتفاع في الأسبوع الثالث من رمضان بنسبة 25%، ويتوقع أن تصدر إحصائية آخر أسبوع من رمضان بعد إجازة العيد. وهذه الإحصائية لا تشمل المشتريات التي تم دفعها نقداً أو عن طريق خدمة بنفت أو المحلات التي لا تتعامل بالبطاقات المصرفية.

وبلغ الصرف على قطاع الملابس والاحذية لمناسبة عيد الفطر 2021 نحو 7.5 ملايين دينار، ويتوقع أن ترتفع إلى أكثر من الضعف بسبب عودة الحياة الاجتماعية إلى طبيعتها مع انتصار البحرين على جائحة كورونا.

وأكد الخياط «شاتا بل» وهو صاحب محل خياطة في السوق الشعبي: «الطلب أكبر من 100% عن العام الماضي».

وأضاف: «الطلبات على تفصيل الثياب ليوم العيد بدأت منذ بداية شهر رمضان، وبعد الأسبوع الأول توقفنا عن أخذ طلبات جديدة؛ لأن حجم الطلبات أصبح فوق طاقتنا الإنتاجية، ولا نريد أن تكون هناك مشاكل مع العملاء في مسألة تسليم الثياب قبل يوم العيد».

وتابع: «العام الماضي كان الطلب ضعيفاً، إلى درجة أن الزبون يمكنه أن يقدم طلب تفصيل ثوب جديد قبل 3 أيام من يوم العيد، أما هذا العام فأن التقديم لتفصيل ثياب جديدة قبل 3 اسابيع من يوم العيد».

من جهته، قال الخياط في محلات رامكو الواقع في جدعلي: «منذ منتصف رمضان أوقفنا الطلبات الجديدة الخاصة بالعيد، نعمل بطاقتنا الانتاجية كاملة».

وأضاف «نحن متخصصون بتفصيل ملابس (القميص والبنطالونات)، وهناك طلب كثيف أكبر من العام الماضي بنسبة الضعف وأكثر».

وتابع «العام الماضي، كان هناك تخوف من جائحة كورونا ومخاوف صحية، ولكن هذا العام الحياة عادت إلى طبيعتها ولا يوجد أي مخاوف صحية، والناس يريدون شراء ملابس جديدة ليوم العيد».

من جهته، قال مهدي عباس: «قبل أسبوعين كنت أريد تفصيل ثياب ليوم العيد، لكن لم أجد خياطاً يقبل طلبي، فاتجهت لتفصيل ثلاث بدلات مخصصة ليوم العيد، واحدة لي، وواحدة لابني مهدي، وواحدة لابني يوسف، سعر البدلة الواحدة 18 ديناراً».

وأضاف: «من يأتون متأخراً لتفصيل ملابس سيجدون صعوبة جداً في الحصول على محل يقبل بطلبهم، هناك ضغط، وأنا دائماً ما أقوم بتفصيل الثياب بداية شهر رمضان ليكون هناك متسع من الوقت».

من جهته، قال عباس رضي: «أنا دائماً أفصل ثياب العيد قبل شهر رمضان المبارك وذلك لتجنب الضغط على محلات الخياطة التي تعمل فوق طاقتها كلما اقترب العيد».

وأضاف: «سعر الثوب يتراوح بين 10 و15 ديناراً بحسب نوع القماش».