قالت وكالت الانباء السورية الرسمية ”سانا“ صباح الأربعاء، إن هجوما إسرائيليا بالصواريخ استهدف محيط بلدة حضر بريف القنيطرة ”جنوبي سوريا“.

وأضافت الوكالة أن خسائر ”الاعتداء الإسرائيلي على محيط بلدة حضر اقتصر على الماديات“.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل أنباء عن استهداف القصف لمركز مراقبة فارغ لحزب الله في ريف القنيطرة.

وفي السابع والعشرين من الشهر الماضي، أعلنت دمشق لـ“عدوان إسرائيلي صاروخي في سماء العاصمة“.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري سوري القول إن إسرائيل ”أطلقت عددا من الصواريخ التي استهدفت بعض النقاط في محيط العاصمة دمشق في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء“.

وأَضاف المصدر أن وسائط الدفاع الجوي أسقطت معظم الصواريخ الإسرائيلية التي قال إنها أطلقت من مدينة طبريا في إسرائيل.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل مقاطع فيديو قالوا إنها للهجوم، ناقلين عن شهود عيان سماعهم دوي انفجارات ضخمة بمحيط دمشق.

وأتى الهجوم بعد ساعات على سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية داخل الأراضي السورية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، سقوط طائرة إسرائيلية مسيرة في سوريا، خلال نشاط روتيني لها، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي.

وقال أدرعي، في تغريدة له على حسابه في ”تويتر“: ”‏سقطت في وقت سابق اليوم، وخلال نشاط روتيني مسيرة درون تابعة للجيش داخل الأراضي السورية“.

وأشار أدرعي إلى أنه ”لا خشية من تسرب للمعلومات نتيجة سقوط الطائرة المسيرة“، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقاً في الحادث.

وتشن إسرائيل منذ عدة سنوات هجمات على ما تصفها بأهداف مرتبطة بإيران في سوريا، حيث أنهت قوات مدعومة من طهران، ومنها جماعة حزب الله اللبنانية، وجودها منذ انتشارها لمساعدة الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية التي اندلعت عام 2011.