أودى انفجار عبوة ناسفة في بغداد بحياة جندي عراقي وإصابة 3 آخرين.

واستهدف الانفجار سيارة تابعة لقوات الأمن العراقية في العاصمة بغداد.



ويأتي الحادث بعد يوم واحد من عودة الهدوء إلى بغداد، إثر احتجاجات دامية لأنصار زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، ومناهضيه في "الإطار التنسيقي"، من القوى السياسية الموالية لإيران.

لكن الهدوء الحذر الذي تعيشه العراق منذ انسحاب المحتجين من المنطقة الخضراء، تلبية لتوجيه الصدر، لكن الأزمة السياسية، ما زالت تراوح مكانها.