* تقهقر حوثي بالساحل الغربي.. وتقدم للشرعية تحت غطاء التحالف

* الجيش اليمني يستعيد جبال "أم العظم" المحاذية للسعودية

عواصم - (العربية نت، وكالات): أعلن الجيش اليمني، الإثنين، استعادة سلسلة جبلية بمديرية كتاف والبقع بمحافظة صعدة شمال البلاد، قرب الحدود مع السعودية، فيما قطعت قوات الشرعية في اليمن، بدعم من التحالف العربي، خط إمداد لميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك في إطار استمرار تقدمها نحو مديرية حيس على جبهة الساحل الغربي، حسب ما قالت مصادر عسكرية، الاثنين.

ووفق المركز الإعلامي للقوات المسلحة، فإن الجيش تمكن وبغطاء جوي من مقاتلات التحالف من استعادة مواقع جديدة في جبهة البقع في محافظة صعدة معقل ميليشيات الحوثيين، وهي قريبة من الخط الدولي الرابط بين مديرية كتاف والبقع ومدينة صعدة بعد معارك عنيفة مع الميليشيات التي تكبدت خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وأشار إلى أن السيطرة على سلسلة جبال أم العظم تقطع خطوط إمدادات ميليشيا الحوثي وتمنع تسللهم إلى الحدود السعودية.

إلى ذلك وسعت قوات الشرعية هجومها على تجمعات ومواقع ميليشيا الحوثي جنوب وغرب مديرية حيس في محافظة الحديدة.

كما نجحت القوات في صد هجوم للميليشيات على منطقة العبدية بالمنطقة الفاصلة بين محافظتي البيضاء ومأرب.

وقطعت قوات الشرعية في اليمن، بدعم من التحالف العربي، خط إمداد لميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك في إطار استمرار تقدمها نحو مديرية حيس على جبهة الساحل الغربي، حسب ما قالت مصادر عسكرية، الاثنين.

وذكرت المصادر أن قوات الشرعية تواصل تقدمها، بمساندة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، تجاه مديرية حيس في محافظة الحديدة غربي اليمن، تحت غطاء جوي من طيران القوات المسلحة الإماراتية.

ونجحت في قطع "خط إمداد ميلشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية بين تعز والحديدة جنوب مدينة الحيس"، بالتزامن مع تقدمها عبر طريق المخا باتجاه المزارع المحاذية للخط الرابط بين حيس وتعز، حيث عمدت إلى تمشيط المنطقة.

وتمكنت وحدات القوات المسلحة الإماراتية العاملة في إطار التحالف العربي الداعم للشرعية، من "تأمين الطريق وقطع الإمدادات القادمة للميلشيات الحوثية الإيرانية.."، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية.

وخلال عمليات "استعادة السيطرة على عدد من القرى في المنطقة" أسرت القوات العشرات من عناصر ميلشيات الحوثي، كما نجحت أثناء التمشيط في مصادرة "عدد من الدبابات والعربات العسكرية".

وكانت القوات الشرعية قد حققت تقدما شمالي جسر عرفان جنوبي مديرية حيس في محافظة الحديدة، واستولت على أسلحة وعتاد للمتمردين، من بينها مدفع هاون ومنصات إطلاق صواريخ كاتيوشا.

وفي محافظة صعدة، المعقل الرئيس للحوثيين على الحدود مع السعودية. أعلن الجيش اليمني عن استعادة قواته وبغطاء جوي من مقاتلات التحالف، السيطرة على بعض المواقع في جبهة البُقع.

وأكد الجيش في بيان له أن قواته سيطرت على سلسلة جبال أم العظم القريبة من الخط الدولي الرابط بين البقع ومدينة صعدة، مِمّا يقطع خطوط إمدادات الميليشيات ويمنع تسللهم إلى الحدود السعودية.