* إحصائيات رسمية لخريطة العمل في الجزائر

* 6.95 مليون عامل في القطاع الخاص بنسبة 63%

* 4.09 مليون عامل في القطاع العام بنسبة 37%

الجزائر - جمال كريمي

يشغل القطاع الخاص في الجزائر 6.95 مليون عامل أي 63% من إجمالي العمالة في البلاد، حسبما كشف الديوان الجزائري للإحصائيات.

أما القطاع العام فهو يستوعب نحو 4.09 مليون عامل أي 37% من السكان المشتغلين والذين يقدر عددهم بنحو 11.048 مليون عامل حسب دراسة مسحية أجراها الديوان في أبريل الماضي حول وضعية سوق العمل، ويتكون إجمالي العمال والمقدر عددهم بـ11.048 مليون عامل من 9.073 مليون رجل "82.1%" و1.975 مليون امرأة "17.9%".

كما تشير بيانات الديوان إلى أن ما يقرب من سبعة "7" من أصل عشرة "10" عمال هم إجراء "69.6%"، علماً بأن هذه النسبة هي أعلى في الوسط النسائي، حيث تقدر بـ75.3%.

كما يتميز العمل النسوي بتمركزه الكبير في القطاع العام والذي يمتص 57.4% من مجموع القوى العاملة النسائية مقارنة بنسبة 42.6% في القطاع الخاص.

وفيما يتعلق بتوزيع السكان المشتغلين حسب قطاع النشاطي تظهر نفس البيانات أن المجالات الأكثر تشغيلاً في الجزائر هي قطاع البناء بـ1.9 مليون عامل "17.2% من مجموع السكان الناشطين، متبوعا بالوظيف العمومي "باستثناء قطاع الصحة" مع 1.73 مليون موظف "15.7%" والتجارة مع 1.71 مليون "15.5%" والصحة والنشاط الاجتماعي مع 1.56 مليون "14.1%"، الصناعات التحويلية بـ1.33 مليون "12%" والفلاحة مع 1.14 مليون "10.4%"، في حين يقدر عدد العاملين في الخدمات الأخرى بـ819 ألف عامل "7.4%".

وبخصوص توزيع السكان المشتغلين على المجموعات المهنية، تبين وفقاً للدراسة أن المهن الأساسية تمثل 20.4% من إجمالي عدد العمال "2.26 مليون عامل"، تليها المهن المؤهلة في الصناعة والحرف اليدوية مع 1.93 مليون شخص "17.5%"، وعمال الخدمات والتجار والبائعون مع 1.88 مليون "17%" والمهن الفكرية بنسبة 1.08 مليون "9.8%".

وتتكون المهن الأخرى أساساً من سائقي التجهيزات وعمال التركيب بـ856 ألف عامل "7.7% من إجمالي السكان المشتغلين" والفلاحين بـ798 ألف عامل "7.2%" والموظفون الإداريون بـ671 ألف عامل "6.1%" والمهن الوسيطة بـ540 ألف عامل "4.9%" والمدراء والمسيرون بـ387 ألف عامل "3.5%".

وفيما يتعلق بحضور العنصر النسوي حسب قطاعات النشاطي، أوضحت البيانات أنه من بين 1.97 مليون امرأة عاملة في البلاد، هناك 853 ألف امرأة تنشط في قطاع الصحة والنشاط الاجتماعي "43.2% من مجموع الساكنات المشتغلات" مقابل 705 ألف رجلي بينما يعمل في قطاع الصناعات التحويلية 415 ألف امرأة "21% من إجمالي النساء العاملات" مقابل 913 ألف رجل.