أ ف ب


فرضت لجنة الأمم المتحدة للعقوبات على اليمن، يوم الثلاثاء، عقوبات جديدة على ثلاثة قادة من ميليشيا الحوثيين، بحسب ما أعلنت يوم الأربعاء، البعثة الدبلوماسية البريطانية لدى الأمم المتحدة.

واقترحت المملكة المتحدة، فرض هذه العقوبات عقب سلسلة هجمات مستمرة للحوثيين على المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى هجوم الحوثيين المستمر على مأرب الغنية بالنفط.

ولفتت البعثة البريطانية في بيان لها، إلى أنه ”في إطار هذا الهجوم يسعى الحوثيون إلى قطع وصول المساعدات الإنسانية، ويستخدمون أطفالا كجنود في القتال“.

وتستهدف العقوبات الجديدة رئيس أركان قوات الحوثيين محمّد عبدالكريم الغماري الذي يقود الهجوم على مأرب، وأحد قادة الحوثيين يوسف المداني، وصالح مسفر صالح الشاعر الذي يساهم في الحيازة على أسلحة في انتهاك للقانون الدولي الإنساني، بحسب البعثة.

وتشمل العقوبات تجميد أصول القادة الثلاثة ومنعهم من السفر، وهي إجراءات قررتها بالإجماع لجنة العقوبات المُمثّل فيها أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر.

يذكر أن الغماري والمداني، قد فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، عقوبات عليهما، في شهر أيار/ مايو الماضي.

وفي بيان يعلن عن العقوبات، اتهمت وزارة الخزانة الأمريكية، الغماري، بتطويل أمد الحرب، وتنسيق الهجمات التي أضرت بالمدنيين.

كما أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية، المداني، على قائمة الإرهابيين العالميين.

ومنذ شهر شباط/ فبراير الماضي، تشنّ ميليشيات الحوثيين، حملة عسكرية كبيرة من مختلف الأطراف المحيطة بمركز محافظة مأرب، ضد القوات الحكومية، سعيا لإحراز أي تقدم يقربها من المدينة التي تعتبر مركز العمليات العسكرية الحكومية ضد الحوثيين في شمال البلاد، وهو ما تسبب في خلق موجة نزوح للأهالي وضاعف من حجم المعاناة الإنسانية.

ونجحت القوات الموالية للحكومة اليمنية، مدعومة برجال القبائل، يوم الأربعاء، في استعادة السيطرة على مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثيين في مدينة حريب جنوب محافظة مأرب، وفقا لما أعلن عنه المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة.

وقال إعلام الجيش اليمني عبر حسابه على تويتر، إن ”قوات الجيش استعادت عددا من المواقع التي تتمركز فيها ميليشيات الحوثيين في جبهة حريب جنوب محافظة مأرب“.



وأضاف إعلام القوات المسلحة: ”استدرجت قوات الجيش مجموعة من عناصر ميليشيات الحوثيين إلى كمين محكم جنوب مأرب، ليسفر ذلك عن مصرع أكثر من 17 عنصرًا، واستعادة أسلحة متوسطة وخفيفة“.