لتحقيق الهدف المتمثل في علاج مرض السكري من النوعين الأول والثاني، قاما البروفيسور ألكسندرا باتلر،زميل وباحث أول ومديرة وحدة أبحاث السكري وبيولوجيا الخلية والبروفيسور شهريار ختاك، باحث أول ومدير وحدة قسم هندسة الخلايا الجذعية والجينوم في الكلية الملكية من الجراحين في أيرلندا - جامعة البحرين الطبية (RCSI Bahrain) بالتعاون في أبحاثهم الجارية لتطوير علاج مناسب لمرض السكري بإستخدام الخلايا الجذعية والمواد الحيوية .

يتواجد لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري عدد قليل من خلايا البيتا وهي خلايا البنكرياس التي تصنع الأنسولين (الهرمون الذي يتحكم في مستوى الجلوكوز في الدم)، وبالتالي يوجد لديهم مستويات عالية من الجلوكوز في الدم. ولذلك العلاج بالأنسولين أمرًا ضروريًا لمرضى مرض السكري من النوع الأول، كما يتماستخدامه إلى جانب العلاجات الأخرى لبعض مرضى السكري من النوع الثاني، ولكن يتطلب العلاج بالأنسولين إدارة دقيقة وقد يتسبب بآثار جانبية سلبية على صحة المرضى على المدى الطويل.

وحتى الآن، تعد زراعة البنكرياس بالكامل أو الخلايا المعزولة من عضو البنكرياس الخيار العلاجي الوحيد المتاح، ولقد حققت هذه العمليات درجات متفاوتة من النجاح، ولكن لا زالت تواجه تحديات متعددة مثل نقص في عدد المتبرعين المتاحين والحاجة إلى استخدام الأدوية المثبطة للمناعة مدى الحياة لتجنب مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا البيتا المزروعة وتدميرها. الهدف من البحث القائم بقيادة فريق الأبحاث بجامعة البحرين الطبية هو إيجاد علاج بديل وأكثر فعالية لمرض السكري من حيث سهولة الإجراء الجراحي و قلة التكلفة والتوافق مع الظروف الصحية للمرضى وسهولة توافره لكي يتم مساعدة عدد كبير من المرضى.

تقوم جامعة البحرين الطبية بالتعاون مع شركة في المملكة المتحدة لتطوير أجهزة تغليف جديدة باستخدام مجموعة من المواد الحيوية، نظرًا لتوافرها بكميات كبيرة وسعرها المنخفض وسيتم زراعة خلايا بيتا المشتقة من الخلايا الجذعية بداخل هذه الأجهزة. ومن الخصائص يجب أن تتواجد في جهاز التغليف الفعَال هي أن يقوم بحماية الخلايا من الهجوم المناعي وألا يتسبب في تطور التليف ويجب أن يوفر بيئة مناسبة لبقاء الخلايا على قيد الحياة ونموها.

وقال البروفيسور ستيفن أتكين، رئيس كلية الدراسات العليا والبحوث، والذي يشرف أيضًا على مركز الأبحاث وجميع المبادرات البحثية أن البحث المشترك الذي يقوما به البروفيسور الكسندرا بتلر وبروفيسور شهريار ختاك في تطوير علاجٍ لمرض السكري من الأولويات البحثية في مركز جامعة البحرين الطبية للأبحاث السريرية والجزيئية الحيوية، حيث ستكون المساهمة في تطوير العلاج خطوة كبيرة في وتحسين حياة المرضى”.

ولقد أظهرت التجارب التي أجرتها البروفيسور الكسندرا وفريقها في مركز جامعة البحرين الطبية للأبحاث السريرية والجزيئية الحيوية في المختبر أن استخدام المواد الحيوية لأجهزة التغليف لم يؤثر على حيوية الخلية أو وظيفتها ولم تتسبب في التهابًا أو تليفًا، مما يجعل هذه المواد الحيوية خَيارا جيدا لأجهزة التغليف. ويقوم البروفيسور شهريار بقيادة الجزء الثاني من البحث الجاري لإيجاد علاج لمرض السكري حيث يعمل مع فريقه في وحدة الخلايا الجذعية وهندسة الجينوم لإنتاج خلايا البيتا مشتقة من الخلايا الجذعية، والتي ستقوم البروفيسور ألكسندرا بزراعتها في أجهزة التغليف. ومن خلال استخدام الخلايا الجذعية متعددة القدرات، نجح البروفيسور شهريار وفريقه في إنتاج خلايا البيتا البنكرياسية والتي كانت قادرة على النمو وإنتاج الأنسولين عند التحقق من استجابتها للجلوكوز، وستكون الخطوات التالية للبحث الجاري هي تصميم جهاز التغليف متوافق وبحث إمكانية إجراء التجارب السريرية.

يقوم مركز جامعة البحرين الطبية للأبحاث السريرية والجزيئية الحيوية بتعزيز التعليم وتطوير النشاطات البحثية والأكاديمية بهدف المساعدة في معالجة المشاكل الصحية السائدة في مملكة البحرين وخارجها.