يعرب مجلس النواب عن شجبه الكبير وأدانته الشديدة واستنكاره البالغ لما قام به بعض المتطرفين في السويد من الإساءة المتعمدة للدين الإسلامي وحرق نسخ من القرآن الكريم، ويرفض المجلس كافة أشكال الاستفزاز لمشاعر المسلمين والإساءة البالغة للمقدسات، والتحريض على الكراهية والعنف.

ويؤكد مجلس النواب أن هذا التصرف المرفوض والعمل البغيض يتعارض مع مبدأ حرية الأديان والمعتقدات، ويضر بقيم التعايش المشترك والسلام العالمي، ويجافي المبادئ الإنسانية الراقية التي تعكس جوهر الأديان السماوية كافة.

ويدعو مجلس النواب المجتمع الدولي لمواجهة كل أشكال التطرف والعنف، وإلى تضافر كافة الجهود من قبل الدول والحكومات والبرلمانات، والتنسيق المشترك والتعاون الجماعي من أجل نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف والإقصاء، مع ضرورة محاسبة وتجريم كل من يسيء إلى الأديان المقدسات.