تقدم ذوي المريضة شيماء ذات الثلاث سنوات بطلب إلى الجمعية بطلب لمساعدتهم في المساهمة في تغطية علاج ابنتهم بزرع الكبد، وبعرض الموضوع على الاستشاريين وأهل الاختصاص المتعاونين مع الجمعية لدراسة التقارير الطبية المقدمة تبين بأن المريضة تشتكي من مرض وراثي موجود في العائلة يتطور إلى مرض مزمن بالكبد يزداد سوءً كلما زاد العمر ويدمّر خلايا الكبد بالتدريج وليس له علاج إلا زراعة الكبد من جديد؛ اذ إنه كلّما تقدم المريض في العمر يفقد الكبد وظائفه.

وقال مدير إدارة المشاريع الوطنية عادل بن راشد بوصيبع إن الأسرة تقدمت إلى الجمعية وكانت في حالة نفسية سيئة حيث سبق وأن توفي 4 من أبنائها بنفس المرض.

وبالتواصل مع أحد كبرى المستشفيات في الهند وهو مستشفى الدكتور ريلا

( rela hospital) تقرر قبول المريضة، بعد أن تبرع لها أمها وتم على الفور ترتيب إجراءات سفرهم والترتيب للعملية، وبحمد لله تم إجراء العلمية بنجاح، وحالة الطفلة وأمها في تحسن واضح، وهما تقضيان فترة النقاهة بعد العملية لحين استقرار الحالة بشكل كامل.

ونسأل الله تعالى لشركاء الخير أن يبارك فيهم ويتقبل صدقاتهم.