نفذت إدارة الأوقاف السنية حزمة من مشاريعها الموسمية الخيرية خلال شهر رمضان المبارك لسنة 1443/ 2022، حيث بلغت ميزانية المشاريع مبلغ وقدره 101,325 دينار بحريني، ويأتي ذلك تنفيذا لشروط الواقفين، وتفعيلا لدور المصارف الوقفية في دعم العمل الخيري والاجتماعي بمملكة البحرين.

وبهذه المناسبة أكد سعادة الشيخ الدكتور راشد بن محمد بن فطيس الهاجري رئيس مجلس الأوقاف السنية، بأن مجلس الأوقاف السنية يولي مصارف العمل الخيري عناية كبيرة كونها الغاية السامية من العمل الوقفي ، حيث يشمل كافة مناحي الحياة الاجتماعية ، مؤكدا أثرها الكبير في دعم العمل الاجتماعي بمختلف المشاريع الخيرية ، ورافدا اقتصاديا للبلاد من خلال المشاريع الاستثمارية الوقفية.

وأوضح د.الهاجري، بأن 7 مشاريع خيرية متنوعة نفذت خلال شهر رمضان، حيث تم تخصيص مبلغ وقدره 17000دينار بحريني لمشروع إفطار صائم ، وتم تخصيص مبلغ وقدره22400دينار بحريني لمشروع إفطار الأسر البحرينية من خلال كوبون مشتريات ، أما في مايخص مشروع وجبة إفطار على الطريق فقد ساهمت بمبلغ قدرة 5000 دينار بحريني نفقذتها 4 جهات خيرية.

وأضاف د.الهاجري، بأن مشروع ماء السبيل تم إنتاج 1.256.000 قنينة ماء وزعت على 530 مسجدا في مختلف محافظات المملكة بميزانية قدرها 31400 دينار بحريني، كما تمت تخصيص ميزانية 2000 دينار بحريني لدعم دور رعاية المسنين، بالإضافة إلى مشروع دعم الجهات الخيرية المتعاونة بميزانية قدرها 8000 دينار بحريني.

ونوه د.الهاجري أن هذه المشاريع تأتي تعظيماً لشعائر الدين الحنيف وتأسيا بالنبي صل الله عليه وسلم في إدخال الفرح والسرور على الناس، فقد نفذت الإدارة مشروع كسوة عيد الفطر بميزانية قدرها 15525دينار بحريني من خلال قسائم مشتريات ملابس .

مؤكدا أن المجلس يسعى دائما لإيجاد موارد متجددة لدعم بند المصارف الوقفية التي تمثل شريانا رئيسيا في العمل الوقفي ، من خلال تجديد وزيادة المشاريع الاستثمارية العقارية المخصصة للعمل الخيري ، لمواكبة النمو العقاري بمملكة البحرين.

وختم د. الهاجري بشكر الله وتوفيقه على إتمام هذه الحزمة المباركة من المشاريع، مؤكدا الدعم الكبير من الواقفين والمحسنين الكرام الذين بذلوا من أموالهم لإحيائهم سنة الوقف ، كما شكر الجمعيات الخيرية المساهمة في تنفيذ هذه المشاريع من خلال تبني الإدارة للأسر المسجلة لديها، مثنيا على فريق العمل بقسم الأعمال الخيرية الذي قام بالإشراف على تنفيذ هذه المشاريع، سائلا الله القدير أن يجزي الجميع الأجر والمثوبة منه سبحان.