أكد النائب محمد العباسي أن الاهتمام المطرّد بفئة الشباب في مملكة البحرين، والسعي الحثيث لدعمهم ورفع كفاءاتهم في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الذي أولى الشباب اهتمامًا بارزًا وحرصًا شديدًا تأكدت من مضامين الخطابات السامية التي دائما ما يحث خلالها جلالته على ضرورة مساندة الشباب وصون حقوقهم وجعلهم شريكًا أساسيًا في بناء المجتمع.

وأشار العباسي إلى حرص مجلس النواب وبناء على توجيهات معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب، في منح الاهتمام لقضايا الشباب ، ودعم تطلعاتهم، ومساندة البرامج التي تكفل إبراز إمكانياتهم خدمة للوطن، منوها بالبرامج التي تقدمها الأمانة العامة للمجلس في دعم فئة الشباب و تشكيل لجنة فصلية تختص بالشأن الشبابي و الرياضي و الوقوف الي ابرز التحديات والصعوبات، ناهيك عن اطلاق جلسات المحاكاة لبرلمان الشباب، ومواصلة برامج الثقافة البرلمانية للفئات الثلاث وغيرها.

وخلال مشاركة سعادته في منتدى البرلمانيين الشباب والذي تم تنظيمه من قبل المجلس الاتحادي للجمعية الفيدرالية للاتحاد الروسي صباح اليوم الأربعاء، عبر وسائل التواصل المرئي، منوها النائب العباسي خلال مشاركته إلى أن مبادرة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ، بإنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي تعد تفعيلا صادقا للاتفاقية الدولية المعنية بمكافحة التمييز، لافتا إلى أن مملكة البحرين تمتلك إرثاً تاريخياً وحضارياً يقوم على مفهوم التعايش الديني والتسامح المذهبي وحرية الاعتقاد بين جميع المواطنين والمقيمين على أراضيها.

كما و استعرض النائب العباسي جانب من الرؤى والبرامج التي تعمل عليها مملكة البحرين في دعم الشباب ورفع مستوياتهم وقدراتهم تحقيقًا لأهداف التنمية المستدامة المنشودة، مؤكدا الحرص على الاطلاع على تجارب عالمية في تنمية وتطويع مهارات هذه الفئة الهامة في المجتمع والاستفادة منها في تطوير العمل.

كما تم خلال المؤتمر استعراض جدولاً للأعمال البيئية منها تنمية منطقة القطب الشمالي وتطوير المناطق الريفية من منظور الشباب، والاعلام الحديث ووسائل الاتصال بين الشباب، واختتم المنتدى بالحديث عن التطوع والتنشئة الوطنية.