يخوض الفريق الأول لكرة القدم بنادي الرفاع اليوم الثلاثاء وعند الساعة العاشرة مساءً مباراته الثالثة والأخيرة في الدور التمهيدي للمجموعة الثانية عن غرب آسيا في كأس الاتحاد الآسيوي، وذلك أمام فريق شباب الخليل الفلسطيني، في مباراة يأمل الرفاعيون الفوز فيها مع انتظار بقية النتائج من أجل التأهل إما كمتصدر للمجموعة أو كأفضل ثانٍ من المجموعات الثلاث عن غرب القارة، وسيلعب في نفس المجموعة عند الساعة السادسة فريقا العربي الكويتي المستضيف مع ظفار العماني، وتقام كلا المباراتين في استاد نادي الكويت.

وبعد مضي جولتين يتصدر العربي الكويتي الفرق بست نقاط، يليه الرفاع وظفار بثلاث نقاط ثم شباب الخليل بلا نقاط، ويتأهل للدور القادم الفرق التي تتصدر المجموعات الثلاث عن غرب آسيا بالإضافة إلى الفريق صاحب أفضل مركز ثاني من بين المجموعات، ويتم الفصل في حالة تساوي فريقين أو أكثر في نفس المجموعة عن طريق فارق المواجهات المباشرة بينهم وفي حالة التساوي يتم اللجوء لفارق الأهداف بين الفرق المتساوية، ثم من سجل أهدافاً أكثر في المواجهات المباشرة وبعدها فارق الأهداف الكلي، وفي هذه المجموعة من المُمكن أن تتساوى 3 فرق بنفس الرصيد وهو ست نقاط في حالة فوز ظفار على العربي في الجولة الأخيرة بالإضافة لفوز الرفاع على شباب الخليل، وحينها سيكون الرفاع وظفار والعربي بنفس الرصيد.

وأنهى الفريق الرفاعي أمس الاثنين تحضيراته لخوض هذه المباراة من أجل الظهور فيها بأفضل صورة إن شاء الله وحصد النقاط الثلاث، كون الفريق في كل أحوال الحسابات فهو بحاجة للفوز ولاشيء سواه وسيلعب من أجل ذلك.

المؤتمر الصحفي

شدد مدرب فريق الرفاع علي عاشور في المؤتمر الصحفي أمس على صعوبة مباراة اليوم أمام شباب الخليل الفلسطيني، مؤكداً إن فريق الخليل رغم أنه خسر أول مباراتين إلا أنه يمتلك عدة لاعبين مميزين وبعد افتقادهم فرصة المنافسة سيلعبون بلا ضغوط بكل تأكيد وهذا ربما يجعلهم يقدمون أفضل أداء لهم.

وأضاف عاشور (سندخل المباراة بكامل الاحترام للفريق الخصم وكذلك بتركيز عالي للغاية من أجل التسجيل مبكراً ومواصلة العمل طيلة التسعين دقيقة من أجل عدم إتاحة الفرصة للفريق الخصم بالعودة، ونحن نعلم أن المباراة مرهقة من الناحية البدنية بعد خوض مباراتين قويتين في وقت قصير للغاية، لكن طاقم الفريق عمل في اليومين الماضيين على تهيئة الفريق بالصورة المطلوبة لخوض مباراة اليوم، ونأمل ألا يكون هنالك أي تأثير سلبي على اللاعبين).

ورداً على أحد الأسئلة بخصوص تلقي الفريق خمسة أهداف في أول مباراتين قال عاشور إن هذا الأمر يبعث إلى الاستياء بكل تأكيد خصوصاً أن الفريق قوي دفاعياً من ناحية الأرقام في الدوري البحريني، لكن تمت مناقشة كافة هذه الأخطاء والعمل على تصحيحها وعدم تكرارها في اللقاء الأخير.

ورداً على سؤال آخر عما إذا كان الفريق سيعاني من الضغط العالي للفريق الفلسطيني قال عاشور (درسنا فريق شباب الخليل وماقدمه في المباراتين السابقتين وتعرفنا عليه، ونأمل أن يلعب بضغطٍ عالٍ في مباراة اليوم لأننا سنعرف حينها كيف سنتعامل مع هذا الوضع، وفي البحرين كل فريق قابلنا بهذه الطريقة تلقى الخسارة!).

أما اللاعب رضيا السيد عيسى (رضاوي) فقال إن الفريق جاهز تماماً لخوض مباراة اليوم أمام شباب الخليل من خلال التجهيز من قِبل الجهاز الفني عبر التدريبات وتمرينات الاستشفاء والجلسات الفنية والتحليلية لأداء الفريق وكذلك أداء الفريق الخصم، مضيفاً (تعرفنا على كل شيء يخص المباراة ونحن نعرف مايلزم علينا فعله طيلة الدقائق التسعين، ونأمل التوفيق في الفوز والتأهل أيضاً للدور القادم).