خلال زيارة سموه إلى الشركة..

قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للنفط والغاز بزيارة إلى شركة تطوير للبترول بمرافقة عدد من اعضاء مجلس الادارة وكان في استقبال سموه والوفد المرافق المهندس فيصل محمد المحروس رئيس مجلس إدارة شركة تطوير للبترول وعدد من المسئولين بالشركة.

وخلال الزيارة استمع سموه إلى شرح مفصل عن الإجراءات التي تتبعها الشركة في الجوانب التنظيمية والتشغيلية والتطويرية، وخطة الشركة لعام 2022، والمبادرات التي ستطلقها الشركة في المستقبل والتي تساهم في دعم جهود المملكة لتطوير قطاع النفط والغاز، بالإضافة الى الإجراءات التي تتخذها الشركة في الالتزام التام بتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة وحماية البيئة، وتطوير وتأهيل الكوادر الوطنية الواعدة.

وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن قطاع النفط والغاز يحظى بكل الدعم والمساندة من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، مشيرا سموه الى أن هذا القطاع يشهد حراكا متواصلا وتنفيذ العديد من المشروعات التطويرية التي تتناسب مع الإنتاجية العالمية بما يساهم في دعم ومؤازرة جهود المملكة في دعم مسيرة الاقتصاد الوطني وخطة التعافي الاقتصادي.

ووجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة باعتماد أحدث التقنيات المبتكرة للسعي نحو التطور النوعي والمستمر لجهود الشركة في النهوض بقطاع الإستكشافات النفطية وإدارة الحقول، مؤكدا سموه دعم مجلس إدارة الشركة القابضة للنفط والغاز لكافة المشروعات التطويرية في شركة تطوير للبترول والارتقاء بمنظومة العمل لجميع الشركات التشغيلية تحت مظلة الشركة القابضة للنفط والغاز..

ومن جانبه أعرب المهندس فيصل المحروس رئيس مجلس إدارة شركة تطوير للبترول عن اعتزازه تقديره للزيارة التي قام بها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والتي ستمثل دافعا كبيرا لمجلس الإدارة من أجل مواصلة العمل بنسق مرتفع لتطبيق خطط وبرامج الشركة التي تتوافق مع استراتيجيات مجلس إدارة الشركة القابضة للنفط والغاز مؤكدا أن الشركة تبذل جهودا كبيرة لإطلاق المزيد من المبادرات التي تسهم في تطوير قطاع النفط والغاز في المملكة.