شاركت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار في حفل إطلاق إربد عاصمة الثقافة العربية مساء الأحد الموافق 12 يونيو 2022م بالمملكة الأدنية الهاشمية والذي أقيم برعايةٍ حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حيث ناب عن جلالته معالي رئيس الورزاء الأردني السيد بشر الخصاونة وبحضور معالي المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور محمد ولد إعمر ومعالي وزيرة الثقافة الأردنية السيدة هيفاء النجّار، إضافة إلى عدد من الوزراء والمسؤولين وشخصياتٍ دبلوماسية وثقافيةٍ رفيعة من داخل الأردن وخارجها.

وبهذه المناسبة قالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: "مدن وطننا العربي هي ما يحفظ تراثنا وتاريخنا وحضاراتنا التي تساهم في ارتقاء حاضرنا ومستقبلنا، وذلك فنحن سعيدون أن نشارك اليوم مدينة إربد بالمملكة الأردنية الهاشمية منجزاتها الحضارية والثقافية". مقدّمة تهانيها للأردن ولإربد على هذه المكانة ومؤكدة أن الثقافة صانعة للقاء الحضاري الثري خصوصاً بعدما عطّلت الجائحة الكثير من الأنشطة الثقافية في العالم.

وأضافت: "نستذكر في هذه المناسبة ما حققته مدينة المنامة التي تم اختيارها قبل عشر سنوات عاصمة للثقافة العربية، وعلى مدار السنوات لم تتوقف عن تقديم نموذج عربي فريد في حفظ وصون التراث والذاكرة الإنسانية".

وأشادت معاليها ببرنامج عواصم الثقافة العربية الذي تقوم عليه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، والذي يعزز مكانة المدن وما تكتنزه من تراث مادي وغير مادي يساهم في تحقيق التنمية المستدامة وجذب سياحة نوعية ويعرّف العالم على ما تمتلكه الأوطان من مقومات ومواقع وآثار.

وقبيل حفل الافتتاح، شاركت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في الجلسة الحوارية “قصص نجاح إبداعية أردنية” بحضور معالي وزيرة الثقافة الأردنية هيفاء النجار، وقدّمت مداخلة أكدت فيها على أهمية التركيز على الإبداع في صناعة الثقافة، مشيدة بالحراك الثقافي في المملكة الأردنية الهاشمية. وتضمنت الجلسة محاور حول الصناعات الثقافية، مكانة المبدع الأردني محلياً وعربياً وعالمياً والثقافة والتنوع. ثم حضرت معاليها افتتاح معرض اللوحات الزيتية للعواصم العربية للثقافة.

وتضمن حفل إطلاق إربد عاصمة الثقافة العربية 2022 الذي استضافه مسرح الكندي بجامعة اليرموك إلقاء عدد من الكلمات التي أكدت على مكانة مدينة إربد الثقافية وتاريخها وتراثها العربي الأصيل، إضافة إلى التركيز على أهمية الاعتناء بالثقافة العربية وتنميتها وتعزيزها بشتى الطرق. من بعد ذلك انطلقت مراسم تسليم راية “بيت لحم” العاصمة العربية للثقافة لعام 2022م إلى أربد عاصمة العاصمة العربية للثقافة لعام 2022م.

وشهد الحفل تقديم أوبريت “إربد أقحوانة الحياة” والذي استعرض تاريخ المملكة الأردنية الهاشمية خلال فترات مختلفة منذ آلاف السنين وحتى المنجزات الحضارية خلال المائة عام الماضية واستمرار تلك المنجزات في القرن الواحد والعشرين. وتضمنت الاحتفالية كذلك فقرات غنائية وموسيقية وطنية للدول العربية قدّمها الفنانان الأردنيان محمد بشار وأحمد الزميلي، إضافة إلى عرض مشاهد بصرية وطنية وعربية من تقديم طلبة جامعة اليرموك، كما قدّمت فرق شعبية أردنية مقطوعات مزجت ما بين الموسيقى الشعبية الأصيلة للأردن والدبكة المشهورة.