أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، أن الجهود الوطنية المخلصة التي قدمها أعضاء مجلس الوزراء وفي طوال السنوات الماضية علامات مضيئة في مسيرة التطور والنماء، مشيراً إلى أن خدمة الوطن عملية مستمرة يتشرف الجميع بها من كافة مواقع المسؤولية، بما يسهم في تحقيق المزيد من المنجزات في ظل المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه.

وأشار سموه إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب مواصلة البناء استناداً إلى ما تحقق من تقدم ونماء بروح الفريق الواحد وبخدمة مدنية مهنية احترافية بما يصب في صالح الوطن والمواطنين.

جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله اليوم بقصر القضيبية، أعضاء مجلس الوزراء حيث قدم الشكر والامتنان على ما قدموه من خدمات جليلة للوطن خلال المرحلة الماضية، مستذكراً سموه بالخير والعرفان كل جهودهم المبذولة من أجل البحرين، حيث تميزت مرحلة عطائهم بإنجازات مشرفة في كافة القطاعات وسيظل يذكرها الجميع بكل خير.

وقال سموه إن البحرين لن تنسى عطاء أبنائها المخلصين وستكون منجزاتهم نموذجاً يحتذى في البذل والولاء للوطن؛ فمنهم نستمد الخبرة ونبني عليها لحاضر ومستقبل الأجيال، حيث ستظل خبراتهم دوماً ماثلة لكافة أعضاء فريق البحرين عند تنفيذ المبادرات والاستراتيجيات، مشيراً سموه إلى أن المسيرة التنموية الشاملة لمملكة البحرين مستمرة بسواعد أبنائها المخلصين من فريق البحرين في كل قطاع لرفد مساعي التطوير وفق رؤى وتطلعات حضرة صاحب الجلالة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه.