في استدامةٍ للعمل الثقافي، يعود مهرجان صيف البحرين من جديد هذا العام بنسخته الرابعة عشرة تحت شعار "صيف البحرين، ذهب للعين"، عاكساً بذلك برنامج هيئة البحرين للثقافة والآثار لعام 2022م "ذهبية كخمسين" والذي يحتفي بالمنجزات البحرينية.

ولذلك عقدت هيئة الثقافة اليوم الأحد الموافق 19 يونيو 2022م مؤتمراً صحفياً أعلنت خلاله عن فعاليات المهرجان الذي يقام خلال شهر يوليو القادم. وشهد المؤتمر حضور معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، إضافة إلى تواجد ممثلين عن هيئة التراث التابعة لوزارة الثقافة بالمملكة العربية السعودية وعدد من أصحاب السعادة سفراء الدول الصديقة للمملكة وممثلي الهيئات الدبلوماسية والمساهمين في المهرجان والإعلاميين.

وبهذه المناسبة قالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: "يعود إلينا مهرجان صيف البحرين في عامٍ نحتفل خلاله بمنجزاتنا البحرينية الذهبية، حيث نلتقي بجمهور المهرجان وجهاً لوجه لأول مرة منذ عامين"، وأضافت: "وكعادته، سيكون صيف البحرين أسلوبنا في إيصال الرسالة بأن مواسمنا الثقافية مستدامة، وهي طريقة الثقافة في صناعة مساحة للتبادل الثقافي ما بين مملكة البحرين ومختلف الشعوب والحضارات".

وأوضحت أن المهرجان أصبح نموذجاً فريداً وناجحاً في تحقيق التعاون ما بين مختلف الجهات من أجل دعم نشاط ثقافي مستدام، حيث تشارك في صيف البحرين تسع سفارات وخمس جهات حكومية وغيرها من المؤسسات الأهلية وعشرات الفنانين والمدرّبين، متوجهة معاليها بالشكر إلى هيئة التراث السعودية التابعة لوزارة الثقافة السعودية والحاضرة طيلة فترة المهرجان، وإلى كافة المساهمين والداعمين للمهرجان هذا العام.

ونيابة عن هيئة التراث بوزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية، توجهت الأستاذة أسماء الدخيل مدير عام قطاع محتوى التراث والفعاليات والتوعية بهيئة التراث بالشكر إلى هيئة البحرين للثقافة والآثار ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة لإتاحة الفرصة للمشاركة في مهرجان صيف البحرين الرابع عشر، وأكدت أن هيئة التراث تتطلع إلى تقديم عدد من المبادرات والأنشطة والفعاليات، وورش العمل المرتبطة بالتراث الثقافي للمملكة العربية السعودية والتي تهدف الى إبراز العمق الحضاري للمملكة، متأملة أن تعود بالنفع على حضور المهرجان وأن تسهم في تبادل تعزيز التبادل الثقافي بين المملكتين الشقيقتين.

وألقى سعادة السفير الكوري لدى مملكة البحرين السيد هاي كواي تشونغ كلمة أكد فيها على على أهمية العلاقات الثقافية بين البحرين وكوريا، شاكراً هيئة البحرين للثقافة والآثار على التواصل الدائم مع سفارة كوريا والذي أثمر فعاليات عديدة على مدار السنوات الماضية.

وأضاف أنه من الجميل أن يتم الاحتفاء بالثقافة من خلال مهرجان صيف البحرين، موضحاً أن كوريا تحضر في المهرجان من خلال عرض الرقص والموسيقى التقليدية والتي تعكس عراقة التاريخ والحضارة الكورية.

وخلال المؤتمر عرضت هيئة البحرين للثقافة والآثار فيلماً ترويجياً حول فعاليات وبرامج مهرجان صيف البحرين هذا العام، كما وقدّم العازفان الشابان جراح الشاعر وسعد عادل مقطوعات موسيقية متنوعة عكست جمال الموسيقى الشرقية والبحرينية.

هذا وتنظّم هيئة البحرين للثقافة والآثار مهرجان صيف البحرين في نسخته الرابعة عشرة في الفترة ما بين 11 و31 يوليو 2022م يومياً من الساعة 5:00 وحتى 9:00 مساءً في كل من متحف البحرين الوطني، مركز الفنون والصالة الثقافية.

ويتضمن المهرجان برنامجاً مكثّفاً من النشاط الثقافي يشمل سلسلة من ورش العمل، وبرنامجاً مشوّقاً من العروض والفعاليّات الفنيّة والترفيهيّة المباشرة على خشبة الصالة الثقافيّة، بالإضافة إلى تشكيلةٍ من المطاعم المتنقّلة ومسابقة نجم نخول وغيرها الكثير، ليحظى الزوّار من جميع الأعمار بأوقاتٍ ممتعة.

وستقدّم هيئة التراث التابعة لوزارة الثقافة السعودية عدداً من ورش العمل في مركز الفنون والتي تسعى إلى التعريف بالحرف اليدوية الشهيرة في المملكة العربية السعودية كورشة حرفة التطريز، ورشة حرفة القط العسيري، ورشة السفن الشراعية وورشة صناعة الفخار. إضافة إلى أنشطة أخرى مثل مبادرة المستكشف الصغير التي تسعى إلى إعداد جيل يعي أهمية الآثار ويحميها ويحتفي بها ومشروع نقوش الذي يهتم بإحياء التراث الوطني السعودي المتمثل بالفنون الصخرية والنقوش.

وبالتزامن من مهرجان صيف البحرين، تنطلق خلال شهر يوليو 2022م برنامج مبادرة "الحرفيّ الصغير"، في مركز الجسرة للحرف. وتختص المبادرة بتعليم الحرف اليدوية وتعزيز مفهوم التراث دعماً لجهود إحياء الحرف التقليدية في البحرين، وعلى مدار أربعة أسابيع وبمعدل يومين في الاسبوع، سينخرط الصغار بين الأعمار 7 و12 سنة في البرنامج المكون من ورش عمل تركز على جوانب الحرف البحرينية. وتشتمل تلك الورش على الفخار، صناعة الصناديق المبيّتة، وسفّ الخوص، والنقش على الجبس وهي من ضمن أهم الحرف الرائجة اليوم.

الموسيقى والعروض:

وينطلق مهرجان صيف البحرين يوم 11 يوليو 2022م في الصالة الثقافية مع أمسية للموسيقى الكلاسيكية برفقة ثلاثة نجوم بحرينيين صاعدين هم محمد النجّار، هيا الحمد وليان الحمد، حيث سيقدّمون عزفاً على آلة البيانو. وتستمر العروض في الصالة الثقافية مع عرض العلوم الشهير لمسرح "برينياك ريميكسد" ويقام لثلاثة أيام متتالية، 12 و13 و14 يوليو، يتبعه بالتعاون مع سفارة فلسطين يوم 15 يوليو العرض المسرحي "القنديل الصغير" من تقديم فريق بيت بيوت التابع لتلفزيون فلسطين وهو عرض مقتبس من قصة القنديل الصغير للكاتب والأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني.

ويوم 16 يوليو تستضيف الصالة بالتعاون مع سفارة جمهورية كوريا عرضاً يعكس تاريخ كوريا عبر الرقص والموسيقي من تقديم فريق الأداء الفني الكوري "MAKERS". أما في يوم 21 يوليو وبالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة الأميركية فيقدّم مسرح ميسولا مسرحية أليس في بلاد العجائب. ويوم 17 يوليو سيكون جمهور الصالة الثقافية على موعد مع عرض الفلامنكو الإسباني. وعلى مدار ثلاثة أيام، 22 و23 و24 يوليو، تستضيف الصالة الثقافية عروض فرقة سيرك داسيلفا للدمى من المملكة المتحدة. وتستمر عروض الصالة يوم 25 يوليو مع عرضين بالتعاون مع سفارة جمهورية إندونيسيا لدى البحرين هما الرقص الشعبي الإندونيسي الحي وأداء موسيقى أنغكلونغ المباشرة. وعلى مدار أيام 29 و30 و31 يوليو يقام العرض المسرحي ثورة فقاعات ماركو ورولاندا من إيطاليا.

ورش العمل:

تقام ورش عمل مهرجان صيف البحرين لعام 2022م ما بين الصالة الثقافية، متحف البحرين الوطني ومركز الفنون ويصل عددها على مدار الأسابيع الثلاثة للمهرجان إلى أكثر من 500 ورشة عمل تتنوع ما بين الحرف اليدوية، الفنون التشكيلية، العلوم، الموسيقى وغيرها.

ففي الصالة الثقافية يقدّم مسرح ميسولا للأطفال ثلاث ورش عمل في مجالات التمثيل، التمثيل الصامت والارتجال وسيقوم المشاركون في هذه الورش لاحقاً بالمشاركة في العرض المسرحي أليس في بلاد العجائب. أما متحف البحرين الوطني فيستضيف ورش عمل تركز على الرسم المفاهيمي لعدد من المواضيع المرتبطة بحضارة دلمون القديمة. أما مركز الفنون فيقدم سلسلة واسعة من الورش تستمر على مدار مدة المهرجان تشارك فيها سفارات ومؤسسات حكومية وخاصة و30 فناناً ومدرباً.

أنشطة متنوعة على مدار مدة المهرجان:

يقدّم مهرجان صيف البحرين نشاطاً مستمراً على مدار إقامته ما بين الساعة 5:00 و9:00 مساءً في مركز الفنون، كركن سرد القصص الذي يقام ما بالتعاون مع مركز عيسى الثقافي، وزارة الثقافة السعودية (هيئة التراث) وسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى البحرين، وركن مجلات الأطفال الذي يقام بالتعاون مع مجلة وطني من وزارة الداخلية والركن الترفيهي، إضافة إلى أنشطة نهاية الأسبوع التي تتضمن الرسوم المباشرة على الوجه لشخصيات نخول أو الشخصيات المفضلة لدى الأطفال.

كذلك تعود إلى مهرجان الصيف مسابقة نجم نخّول التي تتيح للأطفال ما بين 7 و15 عاماً المشاركة وإبراز مواهبهم الفنية في مجالات الموسيقى والغناء والتمثيل. وستقام تجارب الأداء على مدار يومي 18 و19 يوليو فيما تقام التصفيات النهائية يوم 27 يوليو على خشبة الصالة الثقافية.

هذا وتتوجه هيئة البحرين للثقافة والآثار بجزيل الشكر والامتنان إلى المشاركين في مهرجان صيف البحرين 2021م، بداية من وزارة الداخلية ومجلة وطني، وزارة شؤون الشباب والرياضة، المجلس الأعلى للبيئة، المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، مركز عيسى الثقافية ووزارة القافية السعودية (هيئة التراث). كما وتشكر الهيئة السفارات والجهات التي ساهمت في إثراء برنامج المهرجان وهي سفارات كل من: الولايات المتحدة الأميركية، جمهورية إندونيسيا، جمهورية كوريا، فلسطين، الإمارات العربية المتحدة، جمهورية الهند، مملكة تايلند وجمهورية باكستان، أما الجهات المساهمة فهي: مركز تدريب المرأة للصناعات الوطنية، مؤسسة إشارة واستوديو الطبيعة مساحة للتعلم. وتشكر هيئة الثقافة أيضاً داعمي المهرجان وهم: مايسترو للمعدات الموسيقية وشركة AA لتأجير السيارات، إضافة إلى كل من ساهم في إنجاح مهرجان صيف البحرين هذا العام من كوادر وموظفي الهيئة ومقدّمي ورش العمل والأنشطة من فنانين ومبدعين.

وللمزيد من المعلومات حول مهرجان صيف البحرين وفعالياته المختلفة يمكن زيارة موقع هيئة البحرين للثقافة والآثار على الانترنت culture.gov.bh، أو تصفّح منصات مهرجان صيف البحرين على مواقع التواصل الاجتماعي على العنوان [email protected] ومنصات هيئة الثقافة [email protected]