تحت رعاية الاتحاد البحريني للبادل وحضور أعضاء مجلس الإدارة، المدرسة الكندية تفتتح ملاعب "البادل" ضمن خططها التوسعية للحرم المدرسي

افتتحت المدرسة الكندية في البحرين ملاعب "البادل" ضمن خطتها التوسعية للحرم المدرسي لهذا العام، وذلك تحت رعاية الاتحاد البحريني للبادل وحضور السيد يوسف عبدالله جمعة، نائب رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد وأعضاء مجلس إدارة المدرسة الكندية في البحرين ورئيس اللجنة التنفيذية للمدرسة السيدة مريم عبدالغفارالكوهجي.



وتُعد ملاعب "بادل" المدرسة الكندية في البحرين أول ملاعب "بادل" تُشيد في حرم مدرسي في مملكة البحرين و المنطقة، ويأتي إفتتاح الملاعب ضمن الخطط التوسعية للحرم المدرسي للمدرسة الكندية والذي يشمل العديد من المرافق الخدماتية والرياضية. ويقع الحرم المدرسي على مساحة 9400 متر مربع في ديار المحرق وتشمل منطقة الملاعب الخارجية ملعبين "بادل" بمساحة 10 متر X20 متر لكل ملعب. ويضم الحرم المدرسي مبنيين رئيسيين و صالة رياضية داخلية وملعباً رياضياً خارجياً ومكتبة وكافتيريا ومختبراً علمياً وقاعات متعددة، منها واحدة مخصصة لقسم الاقتصاد المنزلي وثانية للموسيقى وثالثة للفنون.

ويشمل التوسع المستقبلي للحرم إلى جانب ملاعب "البادل" ملاعبَ لكرة القدم، وآخر لكرة السلّة، بالإضافة إلى بركة سباحة، ومجمّع رياضي يستخدم لأغراض متعدّدة ومواقف إضافية للسيارات. و قد شُيدت هذه المرافق الخدماتية والرياضية في الحرم المدرسي للمدرسة الكندية في البحرين وفق أعلى المعايير الدولية للمتطلبات التعليمية وبتصاميم عصرية تواكب احتياجات الطلاب التعليمية وتستوفي متطلبات طرق التعليم الحديثة من تكنولوجيا وآليات التعليم الجديدة التي تنمي مهارات الطالب على المستوى الأكاديمي والفردي.

بمناسبة رعايتهم للافتتاح، صرح السيد يوسف جمعة نائب رئيس الاتحاد البحريني للبادل قائلاً: "في ظل تنامي شعبية رياضة "البادل" وانتشارالملاعب الخاصة بها، فإن افتتاح أول ملعب لرياضة "البادل" في حرم مدرسي يعد حدثأً هاماً لهذه الرياضة، حيث تتواكب مع توجهاتنا في الاتحاد البحريني للبادل للنهوض بهذه الرياضة والسعي لتكوين منتخبات قوية تواكب هذا الانتشار السريع والشعبية التي تحظى بها، بما يرتقي بمكانة المملكة في هذه الرياضة، ويعزز فرص تواجدها على منصات التتويج العالمية.

"وأود أن أتوجه بجزيل الشكر لإدارة المدرسة الكندية والمؤسس السيد عبدالغفار الكوهجي على الرؤية المستقبلية التي يتمتعون بها والاهتمام الذي يولونه للصحة البدنية للطلبة والحرص على تنمية مهارات جديدة وفق ما يحظى من شعبية لديهم،" كما أضاف نائب رئيس الاتحاد البحريني للبادل، السيد يوسف جمعة

وفي خلال الافتتاح شاركت لاعبة "البادل" إسراء نورالدين طلبة المدرسة الكندية اللعب من خلالها تمت مناقشة مهارات اللعبة، وأبدوا الطلبة إهتماماً كبيراً برياضة "البادل"، التي أصبحت تحظى بشعبية كبيرة على مستوى مملكة البحرين والمنطقة.

وصرحت السيدة مريم عبدالغفار الكوهجي، رئيس اللجنة التنفيذية قائلة: " نهدف في المدرسة الكندية إلى تقديم عملية تعليمية شاملة تتمحور حول الطالب من خلال منهج مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا والذي يرتكز على ثلاث قدرات رئيسية تشمل التفكير الابداعي والناقد ومهارات التواصل والمهارات الشخصية والاجتماعية التي تنمي الهوية الشخصية والثقافة الايجابية والوعي والمسؤولية الشخصية والاجتماعية والتي تُحقق مشاركة الطالب في التعلم بدرجة أعمق بهدف إنشاء جيل واع مثقف يعتز بهويته. ويأتي إنشاء ملعب لرياضة "البادل" بمعايير عالمية الطراز ضمن مساعي المدرسة لتحقيق التوافق الشامل بين التحصيل الأكاديمي وتنمية المهارات الاجتماعية والشخصية، حيث تنمي رياضة البادل روح المشاركة وتعمل على تعزيز التعاون وروح المنافسة."