الشيراوي: منح جزئية للمتفوقين والمبدعين تصل إلى 50% من مجموع الرسوم


أعلنت الجامعة الأهلية عن فتح باب القبول في جميع برامجها الأكاديمية بدرجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه للطلبة المستجدين في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الجديد 2022/2023 طبقا للوائح الأكاديمية للأمانة العامة لمجلس التعليم العالي .

وهنأت الدكتورة ثائرة الشيراوي مساعدة رئيس الجامعة لشؤون الإعلام والعلاقات العامة والتسويق خريجي المرحلة الثانوية بنجاحهم وتفوقهم منوهة إلى أن أبواب القبول للطلبة الجدد في الجامعة الأهلية ستكون مفتوحة ابتداء من يوم الأحد المقبل الموافق 26 يونيو 2022.

وأكدت أن الجامعة تطمح في استقبال أعداد من الطلبة الباحثين عن التميز والإبداع والانفتاح على تعليم يتصف بالمستوى العالمي، خصوصا مع ما حققته من نتائج باهرة في التصانيف العالمية حيث تبوأت الجامعة الأهلية موقعا متقدما بين جامعات العالم بحسب التصنيف السنوي الذي تنشره مؤسسة التايمز العالمية (Times Higher Education Impact Rankings)، والذي أظهر تقدم الجامعة بحصولها على المركز 101+ من بين أفضل 1406 جامعات مختارة من مختلف دول العالم هي الأعلى تأثيرًا وتحقيقًا لأهداف التنمية المستدامة، لتكون الجامعة الأهلية بهذا الانجاز الأولى محليا والثالثة عربيا والثالثة والعشرين عالميا في مؤشر جودة التعليم استنادًا إلى أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة، كما أحرزت الجامعة المركز 17 عالميا في الهدف العاشر وهو الحد من أوجه عدم المساواة.

وأوضحت الشيراوي أن الجامعة وبهدف اجتذاب الطلبة المتميزين والجديرين بالتعليم الرائد، تقدم منحا جزئية للمتفوقين في المرحلة الثانوية، فتقدم للطلبة الحاصلين على نسبة 80% في الثانوية العامة منحا جزئية تعادل 20%، وللطبة الحاصلين على نسبة 90% منحا جزئية تعادل 25%، وللطلبة الحاصلين على نسبة 95% في الثانوية العامة منحا جزئية تعادل 50%. ونوهت إلى أن الفرصة متاحة أمام الطلبة الآخرين للاستفادة من منح جزئية إذا أثبتوا تميزهم أثناء دراستهم الجامعة.

وذكرت بأن طلبة الجامعة الأهلية يمثلون جميع فسيفساء المجتمع البحريني بتنوعه الثقافي والاجتماعي، بالإضافة إلى تميزها الآخر باحتضانها لطلبة من جنسيات متعددة من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والعديد من دول العالم الأخرى، ما ينعكس إيجابا على البيئة الجامعية وقيم التسامح والتآلف فيما بين أفرادها والطلبة أنفسهم من خلال فرص التفاعل والاحتكاك بأنماط متعددة من الثقافات والاهتمامات والتجارب الإنسانية.

وينتظم في الجامعة أكثر من 2000 طالب وطالبة، وقد خرجت طوال مسيرتها 16 فوجا من الطلبة الذين استطاع عدد كبير منهم أن يتقلد مواقع مهمة في القطاعين العام والخاص بمملكة البحرين ودول الخليج العربية. إذ تهدف الجامعة منذ نشأتها إلى تقديم نموذج راق من التعليم ذو الجودة العالية في إطار تعزيز الدور الريادي لمملكة البحرين في مجال التعليم العالي.