أشاد الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، بالرعاية الموصولة التي يحظى بها القطاع التعليمي في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، والدعم المستمر من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، مما مكّن الوزارة من تحقيق المزيد من الإنجازات على الصعيد الإقليمي والدولي.

جاء ذلك خلال حضور الوزير للحفل الذي أقامته جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، برعاية حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، وبحضور سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي العهد، لتكريم الفائزين بجائزة المعلوماتية للعام 2020م التي حملت عنوان "أفضل المشاريع التقنية"، والذي أقيم بقصر بيان بدولة الكويت الشقيقة، حيث فازت وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين عن مشروع (البوابة التعليمية الإلكترونية) التي تستند بشكل أساسي على مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، وكذلك مشروع التمكين الرقمي، واللذين تم تنفيذهما بتوجيهات ملكية سامية لحضرة صاحب الجلالة الملك المعظم حفظه الله ورعاه.

وقد تسلّم الوزير الجائزة في الحفل الذي تم خلاله الاحتفاء بمرور عشرين عاماً على انطلاقة الجائزة في العام 2001م، مشيداً بالعلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع بين البلدين الشقيقين على كافة الأصعدة، ومن بينها الصعيد التعليمي، في ظل قيادتيهما الحكيمتين يحفظهما الله ويرعاهما، مضيفاً بأن هذا الفوز يعكس الدور الكبير الذي تقوم به البوابة التعليمية في توفير المواد التعليمية المتنوعة، من دروس وكتب إلكترونية وأنشطة وإثراءات وحلقات نقاشية واختبارات قصيرة، وذلك منذ تدشينها في العام 2015م تزامناً مع انطلاق التمكين الرقمي، وقد ظهر دورها واضحاً خلال فترة الجائحة، بمساهمتها في توفير التعلم عن بعد للطلبة، حتى وصل العدد الكلي للزيارات لها منذ بدء الجائحة إلى الآن أكثر من (134 مليون) زيارة متكررة من قبل الطلبة وأولياء الأمور والميدان التربوي.

وأوضح الوزير أن البوابة التعليمية تعتبر حلقة وصل بين الطلبة وأولياء الأمور والهيئات الإدارية والتعليمية، وتقدم عدداً من الخدمات الرقمية، مثل عرض الدرجات والجداول الدراسية للطلبة، ومراقبة الحضور والغياب، ومتابعة الأنشطة اليومية، وتوفير الآلاف من وحدات المحتوى التعليمي الرقمي ومواد التعلم الإثرائية الرقمية، إلى جانب احتوائها على الفصول الدراسية الافتراضية، والحلقات النقاشية التعليمية بين المعلمين والطلبة، موجهاً شكره وتقديره لجميع القائمين على البوابة التعليمية، وجميع منتسبي الميدان التربوي، لجهودهم التي أسفرت عن تحقيق هذا الإنجاز التعليمي الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات التعليمية التي تحققت لمملكة البحرين، ومؤكداً حرص الوزارة على الاستمرار في تطوير البوابة التعليمية، وتعزيزها بالمحتوى الرقمي المواكب لأحدث المستجدات على الصعيد التعليمي.

هذا، وقد شهد الحفل منح صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الراحل (وسام المعلوماتية) تقديراً لرعايته لنشاطات واحتفاليات الجائزة على مدى أربعة عشر عاماً، كما تم تنظيم معرض للصور يتضمن إحصائيات ومعلومات عن الفائزين بالجائزة منذ انطلاقتها، والذين تنوعت مشروعاتهم بين المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية والبرمجيات والأنظمة التقنية، حيث قدّم الوزير شرحاً عن خدمات هذه البوابة وما تحتويه من مواد رقمية والجهود المستمرة لتطويرها، معرباً عن شكره لدولة الكويت الشقيقة وللقائمين على هذه الجائزة المتميزة، ومتمنياً لهم المزيد من التطور والتقدم.