محمد نصرالدين




ترتبط مملكة البحرين مع جمهورية مصر العربية بعلاقات تاريخية وطيدة تقوم على التواصل والمحبة والتعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات، وقد شهدت العلاقات بين البلدين الشقيقين أعلى مستويات التضامن والتشاور والتنسيق في عهد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتمثل الزيارات المتبادلة بين جلالة الملك المعظم والرئيس المصري أهم المرتكزات لتعزيز العلاقات بين البلدين حيث تظهر هذه الزيارات الأخوية مدى روح الود والتفاهم بين البلدين الشقيقين، وتمثل صورة من صور التلاحم القوي ودلالة بالغة على عمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين الشقيقين.

«الوطن» ترصد في هذا التقرير أبرز وأهم الزيارات الرسمية المتبادلة واللقاءات والمباحثات التي جمعت بين حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

في 8 يونيو 2014 قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بزيارة إلى مصر حيث شارك جلالته في حفل تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيساً لجمهورية مصر العربية، وأكد جلالته لدى لقائه في قصر الاتحادية بالرئيس السيسي، أن مملكة البحرين ستواصل دعمها لمصر وشعبها في كل المواقف والظروف، مؤكداً أن فوز الرئيس السيسي وانتخابه رئيساً لمصر يعكس ثقة الشعب المصري به وبقدرته على قيادة مصر نحو مرحلة جديدة من البناء والتنمية والتحديث وتعزيز الأمن والاستقرار والوفاق الوطني، واستعادة دور مصر القيادي والمحوري على الصعيد العربي والإقليمي والعالمي خدمة للأمة العربية والإسلامية ونصر قضاياها العادلة.

في 13 مارس 2015 قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بزيارة إلى مصر حيث شارك جلالته في مؤتمر «دعم وتنمية الاقتصاد المصري» تحت عنوان مصر المستقبل، والذي عقد بمشاركة 90 دولة و25 منظمة دولية وإقليمية و25 ملكاً ورئيس دولة.

في 6 أغسطس 2015 شارك حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم في حفل تدشين قناة السويس الجديدة برعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وبحضور عدد من قادة الدول العربية والأجنبية وكبار الشخصيات العالمية. وأكد جلالته في تصريح في نهاية الاحتفال، أن هذا المشروع التاريخي الكبير يأتي تأكيداً على قدرة مصر رغم كل التحديات والتي نجحت في زمن قياسي في إتمام هذا المشروع العملاق الذي يعتبر من أكبر مشاريع القرن.

في 30 أكتوبر 2015، قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بزيارة رسمية إلى مملكة البحرين للمشاركة في الدورة الحادية عشرة لـ «منتدى حوار المنامة»، حيث استقبله حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، واستعرض القائدان العلاقات بين مملكة البحرين ومصر وسبل دعمها وتعزيزها في جميع المجالات والتأكيد على أهمية استمرار التشاور والتنسيق المستمر بين البلدين بما يخدم مصالحهما ويلبي تطلعات شعبيهما الشقيقين.

في 26 أبريل 2016، قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بزيارة إلى مصر، حيث استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحثَ الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ومتابعة تنفيذ نتائج اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين، وقام الرئيس السيسي خلال هذه الزيارة بمنح جلالة الملك المعظم «قلادة النيل» التي تعد أرفع وسام مصري، وذلك تقديراً للعلاقات التاريخية والوطيدة التي تجمع بين البلدين، بالإضافة إلى المواقف النبيلة التي اتخذها جلالته إزاء مصر.

في 27 مارس 2017، قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بزيارة إلى مصر، حيث استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحثَ الجانبان مختلف جوانب العلاقات المتميزة بين البلدين، كما بحثا عدداً من الموضوعات المطروحة على القمة العربية بالأردن.

في 8 مايو 2017، قام الرئيس المصري بزيارة إلى مملكة البحرين، استقبله خلالها الملك المعظم، وبحثَ الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وعدداً من القضايا الإقليمية، وقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم بمنح الرئيس السيسي وسام الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، وهو أرفع وسام بحريني تقديراً لمساندة مصر الدائمة للبحرين.

في 30 أغسطس 2018، قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بزيارة إلى البحرين، حيث استقبله حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية، كما اتفقا على مواصلة العمل المشترك لتوحيد الصف العربي وتعزيز تضامنه لما فيه صالح الأمة العربية، وقام الرئيس السيسي بزيارة إلى متحف البحرين الوطني، كما حضر عرضاً فنياً أقيم في مسرح البحرين الوطني.

في 12 مايو 2019، قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، بزيارة إلى مصر، استقبله خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث بحث الجانبان سبل تعزيز العمل العربي المشترك في ضوء التحديات التي تواجهها الأمة، والتصدي لمحاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، فضلاً عن استعراض آخر مستجدات عدد من الملفات الإقليمية محل اهتمام البلدين.

في 12 مايو 2020، جرى اتصال هاتفي بين حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى، ملك البلاد المعظم والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تم خلاله التباحث بشأن جهود البلدين لمكافحة انتشار فيروس كورونا، حيث تم التوافق حول التنسيق المشترك في هذا الإطار من خلال تبادل أفضل الخبرات والتواصل بين الأجهزة المعنية بجهود المكافحة وإجراءات الوقاية الصحيحة.

في 16 سبتمبر 2021، اجتمع حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم بمدينة شرم الشيخ مع الرئيس عبد الفتاح السيسي حيث تناولت مباحثات الزعيمين آخر تطورات قضية سد النهضة، حيث جدّد الملك المعظم موقف البحرين المتضامن والداعم لمصر والسودان، وتأييد كل ما يحفظ حقوقهما المشروعة وأمنهما المائي في نهر النيل، فضلاً عن دعم الجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق ملزم عادل وشامل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بما يمنع الضرر ويعود بالنفع على كافة الأطراف اتساقاً مع قواعد القانون الدولي.

في 26 يناير 2022، التقى جلالة الملك المعظم والرئيس المصري في جلسة مباحثات رباعية في قصر الوطن بأبوظبي، ضمت الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، حيث تم التباحث بشأن تطورات القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، وسبل تعزيز التنسيق والتعاون بين الأشقاء لدفع آليات العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الراهنة التي تواجه المنطقة.

في 18 يونيو 2022 قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، بزيارة إلى مصر حيث التقى في مدينة شرم الشيخ بالرئيس عبدالفتاح السيسي، وبحث الجانبان الأوضاع المستجدة في المنطقة إلى جانب الأحداث والتطورات الإقليمية والعربية والدولية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها، معربين عن الترحيب بالقمة المرتقبة التي ستستضيفها المملكة العربية السعودية الشقيقة بين قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأردن ومصر والعراق مع الرئيس الأمريكي جو بايدن. كما أكد القائدان على أهمية بذل كافة الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة ومكافحة الإرهاب.

في 19 يونيو 2022 شارك حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، في قمة ثلاثية بمدينة شرم الشيخ مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين، حيث بحثت القمة أوجه العلاقات الوثيقة ومسارات التعاون الثنائي البناء والتنسيق المشترك تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية والتحديات التي تواجه المنطقة، مؤكدين في ختام القمة أهمية مواصلة التنسيق والتشاور حيال كافة المسائل والمستجدات الراهنة، بما يعزز الجهود لحماية الأمن القومي العربي ويخدم مسيرة العمل العربي المشترك والمصالح العربية وشعوب المنطقة، كما جرى التأكيد على دعم كافة الجهود الرامية في الحرب على الإرهاب، والحفاظ على الأمن والاستقرار.

في 28 يونيو 2022 يصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في زيارة رسمية إلى مملكة البحرين يجري خلالها مباحثات مع جلالة الملك المعظم تتناول العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى آخر التطورات والمستجدات الراهنة على الساحات الإقليمية والعربية والدولية.

إن استمرار الزيارات المتبادلة والمباحثات المستمرة والتواصل الدائم بين حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والتي بلغت أعلى مستوياتها في السنوات الأخيرة، يبشر بمستقبل مشرق في العلاقات البحرينية المصرية، حيث تضفي هذه اللقاءات الأخوية زخماً كبيراً لتعزيز العلاقات الثنائية والمضي بها قدماً إلى آفاق أرحب من التعاون في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة.