أكد السفير المصري لدى مملكة البحرين، السفير ياسر شعبان، على عمق العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، موضحاً أن الزيارة الرسمية التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، لمملكة البحرين ولقاء أخيه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المعظم، تأتي في إطار الزيارات المتبادلة والمستمرة بين القيادتين بهدف استمرار التنسيق والتشاور والدفع قدماً بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

وأكد السفير شعبان، في تصريح خاص لوكالة أنباء البحرين (بنا)، أن العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية مصر هي علاقات تاريخية وتتجدد دائماً بلقاء الأشقاء في أجواء ودية للبحث والتشاور تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية، خصوصاً في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة سياسياً وأمنياً واقتصادياً.

وأشاد السفير المصري بالمستوى الذي تشهده العلاقات البحرينية المصرية على كافة المستويات، لاسيما اهتمام قيادتي البلدين بالتركيز على تنمية التعاون في القطاع الاقتصادي والاستثماري والتجارة البينية، وهو ما عكسه بوضوح الزيادة الملحوظة في الميزان العام التجاري وارتفاع حجم الاستثمارات بين البلدين.

وحول تنسيق الرؤى والمواقف السياسية والدبلوماسية لكل من البحرين ومصر تجاه القضايا العربية والإقليمية ذات التأثير المباشر على الأمن القومي الخليجي والعربي؛ أشار السفير شعبان إلى أن هذه الزيارة تأتي استكمالاً للزيارة الأخيرة التي قام بها حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم، إلى مدينة شرم الشيخ ولقائه أخيه الرئيس السيسي لتبادل الرؤى إزاء ما تشهده منطقتنا العربية والشرق الأوسط من قضايا ومخاطر تتطلب تكثيف الجهود وتأسيس موقف عربي موحد تجاه الملفات التي تشكل أولوية مشتركة، وعلى رأسها استقرار المنطقة واستكمال النهج الدبلوماسي والمتوازن الذي ينتهجه البلدان، والحفاظ على الأمن القومي وأمن الطاقة والأمن الغذائي.

وفي ختام تصريحه رفع السفير ياسر شعبان أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المعظم، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، على التوجيه الدائم والمُقدّر بتقديم كافة سبل الدعم والاهتمام والرعاية للجالية المصرية في مملكة البحرين.