أشاد عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب النائب غازي آل رحمة بالنتائج المثمرة للمباحثات البحرينية المصرية والتي انعقدت بين جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم وبين أخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، والتي تُوجت ببيان مشترك استعرض جميع مستجدات التعاون المشترك بين البلدين وتطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، الأمر الذي أظهر تناغمًا وانسجامًا كبيرًا في المواقف واهتمامًا بتطوير العلاقات الثنائية بما يعود على البلدين بالنفع ودعم المصالح المشتركة.

ونوّه آل رحمة إلى ما خلصت له المباحثات المشتركة بين البلدين من توقيع العديد من مذكرات التفاهم في مجالات تجارية وعلمية وتكنولوجية وتعليمية وسياحية، بالإضافة إلى تأكيد زيادة التعاون في المجال المصرفي والاقتصادي والتجاري وإنشاء منصّات مشتركة للاستثمار وتكثيف الزيارات للوفود الاقتصادية والتجارية من القطاعين العام والخاص، وإنشاء اللجنة الحكومية البحرينية المصرية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي.

وأكّد آل رحمة أن نتائج المباحثات المشتركة جاءت معبّرةً عن عمق الروابط التاريخية التي تربط بين البلدين الشقيقين والأهمية الخاصة التي تتبوؤها جمهورية مصر العربية بالنسبة لمملكة البحرين، وهي مكانة خاصة جدًا.

وقال آل رحمة أن العلاقات البحرينية المصرية تشهد تطورًا ملحوظًا وانسجامًا كبيرًا في الرؤى في ظلّ الاهتمام الكبير من قيادتي البلدين الشقيقين بالدفع بالعلاقات الثنائية لآفاق واسعة تصبّ في دعم مسارات التنمية البلدين، ولتكون نموذجًا للتعاون والتكامل العربي الشامل.

وأوضح أن زيارة فخامة الرئيس السيسي تكتسب بعدًا خاصًا في الظرف الراهن بالنظر إلى التحديات الكبيرة التي تحيط بالمنطقة، وهو ما أكّد عليه البيان المشترك عقب المحادثات الثنائية والذي تناول أبرز المستجدات والقضايا العربية والإقليمية ووضع أطرًا قانونية وسياسية واضحة في سبيل الوصول إلى حلحلة تلك القضايا ومعالجتها ضمن رؤية شاملة تضع السلام والأمن في المنطقة في سلّم أولوياتها.