شارك أعضاء وفد الشعبة البرلمانية د. محمد علي حسن رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة بمجلس الشورى، ورضا منفردي رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، والنائب عبدالرزاق عبدالله حطاب، في الندوة الافتراضية التي نظمتها الرابطة الدولية للمهنيين في مجال المساعدة الإنسانية والحماية (PHAP) تحت عنوان ميثاق المناخ – دليل عملي الطريق إلى COP27: تعزيز المنظورات الإنسانية.

وتم في الندوة التي عقدت اليوم الخميس الحديث عن سبل تعزيز المنظور الانساني لقضايا المناخ، ومدي الحاجة إلى التمويل اللازم حال حدوث آثار خطيرة كفقد وخسارة الموارد الطبيعة جراء تغير المناخ . ومدى القدرة على إعادة التكيف والمرونة لتلك الموارد الطبيعية، مع التأكيد أن بعض الأضرار لا يمكن تلافيها ولا تلافي نتائجها نتيجة تغير المناخ. مما يدعو إلى أهمية العمل معاً عالمياً لمواجه تلك الأخطار.

وعلى هامش الندوة، أكدت الشعبة البرلمانية على أهمية تضافر الجهود من أجل مواجهة تغير المناخ بمنظور عالمي شامل، مؤكدةً أن مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم تولي اهتمامًا نحو إدماج أهداف مواجهة تغير المناخ في الخطط والبرامج الوطنية، وبما ينسجم مع الرؤية الاقتصادية للبحرين 2030.

وسلطت الندوة الضوء على المؤتمر العالمي للأمم المتحدة ٢٠٢٢ حول تغير المناخ ، الذى ستستضيفه مدينة شرم الشيخ فى الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل.

كما تناولت الندوة استراتيجية برنامج الأمم المتحدة للبيئة للفترة‏‏ ‏‏2025-2022‏‏ ‏‏للتصدي لتغير المناخ وفقدان الطبيعة ،والتي تمثل مضامينها برنامج عمل متكامل من أجل العمل على معالجة التأثيرات الجسيمة لتغير المناخ على واقع الدول والشعوب.

وتطرقت الشعبة بدورها للتشريعات المتكاملة التي تمتلكها مملكة البحرين في مجال المحافظة على البيئة، مؤكدين أن البحرين لها نظام مؤسسي بيئي متكامل منذ فترة بعيدة ، وأقامت المؤسسات والهيئات الحكومية ووضعت البرامج والسياسات والاستراتيجيات، وركزت على رفع مستوى الوعي العام في المجالات المتعلقة بالبيئة، كما صادقت على اتفاقية باريس، والتي دمجت تهديدات تغير المناخ في السياسات الوطنية لجميع القطاعات.

وتم خلال الندوة التأكيد على أهمية المؤتمر العالمي الذي سيعقد في شرم الشيخ والتطلع إلى الخروج بتوصيات وخطوات تحقق للعالم الأمن البيئي والمناخي على المدى القريب والبعيد.