خلال لقائه بمجلس أمانة العاصمة

شدد وزير شؤون البلديات والزراعة المهندس وائل بن ناصر المبارك على الدور الوطني الكبير التذي تقوم به أمانة العاصمة والمجالس البلدية ، مؤكدا في الوقت ذاته على أن الوزارة " تسعى لتوفير كافة الاحتياجات والإمكانات اللازمة للمجالس البلدية لتسهيل القيام بمهامها وأعمالها ودورها الوطني في تقديم كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين.

كما أشاد الوزير المبارك بالدور الكبير الذي تلعبه المجالس البلدية باعتبارها شريكا أساسيا مع الجهاز التنفيذي في البلديات، لتطوير لمنظومة العمل البلدي والارتقاء بالخدمات. قائلا " مؤكدا أن تجربة المجالس البلدية باتت تشكل ركيزة أساسية من ركائز التنمية والبناء وأن المسيرة التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه أثبتت نجاحها.

وقال المبارك خلال لقاءه بمجلس أمانة العاصمة "ان العمل البلدي في مملكة البحرين عمل رائد تاريخيا ومتطورة مع تطور التنمية الحضرية والعمرانية، وهي من التجارب التي مرت بمراحل كثيرة جعلت منها محط اهتمام الكثير من دول المنطقة ودول العالم لما تمتلكه من تراكم معرفي وخبرات وتكامل قانوني متطور يعكس التقدم الذي تمر به مملكة البحرين ".

وأوضح الوزير المبارك أن الوزارة لن تدخر جهدا في تسخير كافة إمكانياتها في دعم مجلس أمانة العاصمة والمجالس البلدية لتسهيل مهماتها في تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين.

وذكر الوزير أن الوزارة تسخر كافة الدعم للمجالس البلدية التي تعبر عن الإرادة الشعبية في المشاركة في صنع القرار، منوهًا إلى أن هذا الدعم من قبل الوزارة بكافة منتسبيها يأتي بناءً على التوجهات الملكية السامية التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم، ودعم مستمر من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.

من جهته هنأ رئيس مجلس أمانة العاصمة المهندس صالح طرادة وزير شئون البلديات والزراعة المهندس وائل بن ناصر المبارك بنيله الثقة الملكية الغالية بتعيينه وزيرا لشؤون البلديات والزراعة ، مشيدا في الوقت ذاته باستقبال الوزير لأعضاء مجلس أمانة العاصمة والتباحث معهم عددا حول المواضيع الخدمية.

وقال طراده " لقد اتسم ، اللقاء بالشفافية والإيجابية من قبل الوزير حيث أستمع سعادته الى عدد من الملاحظات والمواضيع التي تشكل أولويات للعمل البلدي ، كما استمع الى ملاحظات الأعضاء المتعلقة بالعمل البلدي برحابة صدر ، مؤكداً بأن " هذا ليس بغريب على الوزير المطلع على كل خبايا وزارة شئون البلديات والزراعة خصوصاً وأنه ابن هذه الوزارة وتدرج في العمل حتى وصل إلى منصبه بالكفاءة والعمل الدؤوب".

وأكد طرادة على أن العمل البلدي شهد تطورات مهمة منذ صدور المرسوم بقانون رقم 35 لسنة 2001 وحتى الآن، وأشار في الوقت ذاته على أن مجلس أمانة العاصمة والمجالس البلدية كانت ومازالت شريكا أساسيا في عملية البناء والتنمية والتطور.

وقد حضر اللقاء من جانب الوزارة وكيل شؤون البلديات المهندس الشيخ محمد بن أحمد آل خليفة ، ومدير عام بلدية أمانة العاصمة المهندس محمد سعد السهلي ، ومدير إدارة التخطيط والمجالس البلدية السيد محمود الشيباني وعددا من مسؤولي الوزارة.