ضمن مساعي الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في تعزيز مبدأ الشراكة المجتمعية مع مختلف الجهات الحكومية بهدف نشر الوعي بأهمية علوم الفضاء وتطبيقاته بين كافة شرائح المجتمع وبالأخص فئتي الناشئة والشباب، شاركت الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في فعاليات المعسكر الصيفي الثالث عشر وذلك تلبية لدعوة من الجهة المنظمة والمتمثلة في الأكاديمية الملكية للشرطة، حيث قدم نخبة من ممثلي الهيئة عددا من البرامج والورش التدريبية الافتراضية الخاصة بعلوم الفضاء للفئات المشاركة في المعسكر، وقد لاقت البرامج التدريبية اهتماما وتفاعلا كبيرين من المشاركين.

قُدمت البرامج التدريبية من قبل عدد من أعضاء فريق البحرين للفضاء وهم أخصائي هندسة فضاء علي القرعان و مهندس فضاء أول منيرة المالكي ومهندس فضاء أول أشرف خاطر، كما حملت البرامج عناوين شيقة من أبرزها برنامج "مقدمة في الاقمار الصناعية المصغرة" و"الفضاء وأهداف التنمية المستدامة"، حيث تركزت أهداف تلك البرامج على تقديم محاور نظرية مبسطة ومعلومات عامة عن الفضاء، مثل تقنيات الفضاء وربطها بأهداف التنمية المستدامة والتنمية الوطنية وبرنامج عمل الحكومة ورؤية البحرين 2030 وذلك لزيادة وعي المتلقي ورفع همته في سبيل أداء واجباته الوطنية. بالإضافة الى تقديم عدد من المحاور المتعلقة بأهمية نشر الوعي بعلوم الفضاء بهدف تشجيع الناشئة على الاهتمام بالمواد والتخصصات العلمية وكذلك التركيز على أهمية الاقمار الصناعية واستخداماتها المتعددة وأثرها الكبير على حياتنا المعاصرة.

تضمنت الورش تقديم عدد من الفصول النظرية المتعلقة بتطبيقات الفضاء وربط التكنولوجيا الحديثة ومنافعها في تطوير العديد من المنتجات التي نستخدمها في حياتنا اليومية والتي دعمت ازدهار ورفاهية حياة الإنسان على كوكب الأرض.

عن مشاركتها في تقديم الورش، صرحت المهندسة منيرة المالكي: "إن مشاركة الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في مثل هذه الورش يأتي حرصًا منها على تطبيق هدف الخطة الاستراتيجية المتمثل في نشر الوعي وتطوير برامج بحثية وتعزيز الابتكار لتحقيق أفضل النتائج، وان مثل هذه الورشة لها أهمية بالغة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخلق قطاع فضائي مستدام في مملكة البحرين".

من جانبه قال المهندس أشرف خاطر: "تعكس مشاركتنا في هذا المعسكر حرص إدارة الهيئة على توعية الجيل الناشئ بأهمية علوم الفضاء واستخداماتها، وكذلك تشجيعهم على التعمق أكثر في هذا المجال حيث انه واحد من أبرز علوم المستقبل. ولقد لمست من المشاركين في الورش المقدمة الحرص الكبير على التعلم والاستفادة منها لاكتساب أحدث المعلومات المتعلقة بالفضاء وعلومه وما يتصل به من تطبيقات".

واخيراً حدثنا المهندس علي القرعان:" َانْتَهِزُ هذه الفرصة لتقديم الشكر لوزارة الداخلية على التسهيلات التي قدموها لإنجاح هذا البرنامج، مما ساهم في تحقيق البرنامج لمخرجاته المستهدفة بزيادة وعي الطلاب بأهمية علوم الفضاء وتطبيقاتها، ودور الهيئة في خلق قطاع فضائي مستدام في مملكة البحرين، بالإضافة لمساعدة الطلاب على رسم خططهم الأكاديمية المستقبلية، لتلبية الاحتياجات الوطنية المتعلقة بعلوم الفضاء والذي يعد أحد علوم المستقبل التي يعول عليها لخلق وظائف مرموقة للأجيال القادمة".

الجدير بالذكر أن الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ مجموعة من المسابقات والدورات والورش للمدارس الحكومية والخاصة ومركز رعاية الموهوبين وعدد من مؤسسات التعليم العالي بالتنسيق والتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس التعليم العالي، كما أن الهيئة بصدد تنفيذ المزيد من الدورات والأنشطة والمحاضرات الموجهة لطلبة المدارس والجامعات خلال العام الدراسي المقبل بمشيئة الله وسيتم الإعلان عن بعضها من خلال الموقع الرسمي وحسابات التواصل الاجتماعي للهيئة.