أكد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي أن الشباب العربي هم عماد الأمة ومستقبلها والنواة الحقيقية لنهضتها، داعيا إلى ضرورة تقديم الدعم اللازم لهم والعمل على تأهيلهم التأهيل العلمي الحديث والدفع بهم نحو آفاق ارحب وذلك لإعداد جيل واعي قادر على البناء فهم مستقبل الأمة وحاضرها.

وشدد في بيان أصدره اليوم بمناسبة الاحتفال بيوم الشباب العربي الذي يوافق 5 يوليو، على أهمية هذا اليوم من أجل الوقوف على أبرز التحديات التي تواجه أجيال الشباب العربي، والاستماع إلى قضاياهم والجلوس على طاولة واحدة وإشعارهم بأنهم جزء هام لا يتجزأ من مستقبل هذه الأمة وشركاء أساسيون في الجهود المبذولة للتوصل إلى حلول للقضايا التي تواجه مجتمعاتنا العربية.

ونبه رئيس البرلمان العربي إلى ضرورة تبني الأفكار الشابة المبدعة وعدم تركها فريسة للهجرة ودعمها بشتى السبل وتوفير كافة ما يلزمهم من إمكانيات للمساهمة في إخراج أفكارهم الإبداعية والاستفادة بها في أوطاننا العربية.

وثمن في هذا السياق الدعم الذي يوليه القادة العرب للشباب العربي والعمل على إشراكهم في جميع المجالات، والاستفادة من طاقتهم، منوها في هذا السياق بالمؤتمرات الوطنية للشباب التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية كنموذج رائع للاستماع لهؤلاء الشباب دون حواجز وكمنصة تفاعلية لهم لطرح أفكارهم والاستفادة منها.