مجلس الأوقاف الجعفرية يرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لجلالة الملك المعظم وولي العهد رئيس الوزراء بمناسبة نجاح موسم عاشوراء


رفع رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية سعادة السيد يوسف بن صالح الصالح أسمى آيات الشكر والتقدير والاعتزاز إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم حفظه الله ورعاه بمناسبة نجاح موسم عاشوراء للعام 1444هــ الموافق 2022م بفضل الله سبحانه والرعاية الملكية لموسم عاشوراء وبتضافر الجهود الرسمية والأهلية مما أسهم في نجاح الموسم على الوجه الأكمل.

ورفع الصالح ونيابة عن جميع أعضاء مجلس الأوقاف الجعفرية وكافة منتسبيها ورؤساء إدارات المآتم والمواكب والفعاليات الحسينية في جميع محافظات مملكة البحرين إلى مقام جلالة الملك أسمى آيات التقدير والامتنان والشكر والعرفان على ما يوليه جلالته من رعايةٍ وعنايةٍ واهتمام بدور العبادة والمناسبات الدينية ولا سيما مراسم إحياء ذكرى عاشوراء الخالدة، والتي تكللت – بفضل الله سبحانه وتوجيهات جلالته الكريمة – بالنجاح والتوفيق.

وفي هذا الصدد، ثمن الصالح المكرمة الملكية السامية بمناسبة العام الهجري جرياً على عادة جلالته الحميدة في كل عام، حيث تأتي هذه المكرمة في إطار مشاركة جلالته لشعبه الوفي في مناسبة عاشوراء الخالدة منتهجاً خطى أجداده وآبائه الكرام وما توارثوه من تعاهدٍ ورعايةٍ خاصة لمناسبة عاشوراء.

كما رفع رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية آيات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء وتوجيهات سموه لكافة الوزارات والجهات الحكومية لتلبية جميع احتياجات الموسم بما يعكس مبادئ التعايش والتعددية والإخاء.

وثمن رئيس الأوقاف الجعفرية، جهود وزارة الداخلية في توفير الأمن والأمان وحماية المكتسبات والمنجزات الوطنية والمساهمة في حفظ أمن وصحة وسلامة الجميع، فضلاً عن جهود المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف في رعاية دور العبادة ومختلف الشعائر الدينية، ووزارة الصحة وما قدمته من خدمات صحية متميزة خلال الموسم لاسيما جهود الوزارة في عيادة الإمام الحسين (ع) الطبية وكذلك جهود وزارة شؤون البلديات والزراعة في توفير خدمات النظافة على مدار الساعة وإلى كافة الجهات الرسمية الأخرى على تعاونها المشهود.

إلى ذلك، أكد رئيس الأوقاف الجعفرية أنّ روح الشراكة المجتمعية تجلت بشكل كبير للغاية هذا العام وكان الجميع يعملون في نسق واحد من أجل تسخير كل الجهود والإمكانيات لتحقيق نجاح هذا الموسم الذي يحييه أهل البحرين اقتداء بهدي أهل بيت النبوة المطهرة وفي ظل روح الأسرة الواحدة بتألف وانسجام منذ الأزل.

وعبر الصالح عن الفخر والاعتزاز بما أظهرته إدارات المآتم والحسينيات والمواكب وسائر المشاركين في إحياء هذه الذكرى العزيزة من وعي كبير وإدراك دقيق وحسٍ عال بالمسؤولية وما جسدوه من اهتمام بالغ وحرص كبير وكذلك الحفاظ على قدسية وخصوصية موسم عاشوراء.