بناء قدرات المواطنين للعمل في مختلف التخصصات والقطاعات الإنتاجية

أكد سعادة وزير العمل، السيد جميل بن محمد علي حميدان، حرص الوزارة على تشجيع فئة الشباب الباحث عن عمل وتطوير قدراتهم المهنية عبر مختلف البرامج التأهيلية لتمكينهم وتعزيز استقطابهم وتوظيفهم في منشآت القطاع الخاص ومساهمتهم في التنمية في مختلف أشكالها بمملكة البحرين.

وذكر حميدان أن وزارة العمل مستمرة في تنفيذ توجهها لإعداد وتدريب حديثي التخرج عبر حزمة برامج تدريب نوعية تناسب خريجي مختلف التخصصات والمؤهلات الدراسية وتتوافق مع احتياجات أصحاب العمل، وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات ذات الصلة، وفي مقدمتها صندوق العمل (تمكين)، إلى جانب الكثير من الشركات والمؤسسات الوطنية العاملة في القطاع الخاص التي تقوم بدورها المجتمعي في استقطاب العنصر البشري البحريني للعمل لديها، وهو ما يعد ترجمة لجعل المواطن الخيار الأول في سوق العمل.

وأفاد سعادة وزير العمل أن أبرز البرامج التدريبية الموجهة لصقل قدرات ومهارات الشباب، جاءت بعد دراسة وافية لتلبية رغبات الباحثين عن عمل، وكذلك سد حاجة منشآت القطاع الخاص من الكفاءات الوطنية المؤهلة في قطاعات اقتصادية وانتاجية حيوية في سوق العمل، موضحاً بأن إشراك الباحثين عن عمل في تلك البرامج التدريبية يأتي بعد اجتيازهم مرحلة التقييم الخاص للتعرف على رغباتهم وميولهم واستعداداتهم، وذلك من أجل تحديد البرنامج الوظيفي الذي يساهم في تطوير مهاراتهم وقدراتهم بما يتوافق مع احتياجات أصحاب العمل، لافتاً الى ان الوزارة تنفذ حالياً ثلاث مبادرات رئيسية لتأهيل المواطنين في مختلف التخصصات الوظيفية، وتشمل هذه المبادرات برنامج تمهيد، وبرنامج فرص، بالإضافة إلى برنامج ضمان.

ويهدف برنامج تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية (تمهيد) إلى رفع كفاءة الباحثين عن عمل من مختلف التخصصات والمستويات التعليمية، وتنمية وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل، حيث يتم التركيز على التدريب على المهارات الوظيفية الأساسية إلى جانب اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي للمرحلة الثانوية والدبلوم.

وبالنسبة لبرنامج التدريب على رأس العمل (فرص)، فإنه يهدف إلى تدريب المواطنين تدريباً مهنياً في عدد من عدد من المهن، وذلك من خلال التعاقد بين المنشأة والباحث عن عمل بفترات تدريبية لا تقل عن ستة أشهر وقد تصل إلى 12 شهراً كحد أقصى، حيث أن هذا البرنامج يمثل استجابة لتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لجلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وذلك للعمل على توفير فرص نوعية للتدريب على رأس العمل للشباب البحريني.

أما برنامج التدريب مع ضمان التوظيف (ضمان)، فإنه يستهدف توظيف الباحثين عن عمل بعد تدريبهم وإكسابهم عدة مهارات ضمن مختلف التخصصات، ويشتمل على التدريب النظري والعملي في المؤسسات التدريبية والتدريب على رأس العمل في بعض البرامج، بحيث يحصل الخريج على شهادة احترافية أو مهنية وبعدها يتم توظيفه بأجرٍ مجزٍ عن طريق المؤسسة التدريبية.