خلال حديثها لبرنامج صباح الخير يا بحرين

أكدت الدكتورة وفاء الشربتي مدير إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة، أن مؤتمر البحرين الدولي لنقص المناعة المكتسبة يعزز من مكانة مملكة البحرين في مواصلة ازدهار الجانب الطبي في ظل الرعاية التي يحظى بها هذا القطاع الهام من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه واهتمام ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.

واستضاف برنامج "صباح الخير يا بحرين" عبر إذاعة البحرين، الدكتورة وفاء الشربتي للحديث عن مؤتمر البحرين الدولي لنقص المناعة المكتسبة الذي سيقام في مملكة البحرين تحت رعاية معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة يومي 22 و23 سبتمبر 2022.

وأوضحت أن المؤتمر سيشهد مشاركة كوكبة من العلماء والخبراء في مجال "الإيدز" مما يسهم في تحقيق العديد من الاهداف خصوصاً ان المؤتمر سيتناول العديد من المحاور حول الوقاية من المرض وتشخيصه والمستجدات الطبية العالمية إضافة إلى العلاج وتقديم الرعاية الصحية للمصابين والأمراض المصاحبة للمرض، مبينة إلى أن الحديث سيتناول أيضاً عن بعض الفئات الخاصة المستهدفة مثل الأطفال والحوامل.

وأشارت الدكتورة وفاء الشربتي إلى أن المؤتمر سيجمع خبراء عالميين في هذا المجال مما سيسهم في تبادل الخبرات في كل المجالات التي ستنعكس على تقديم خدمة أفضل للمرضى سواء في مملكة البحرين أو دول العالم خاصة أن تجمع هذا الكم الهائل من الخبراء تحت قبة واحدة في مملكة البحرين سوف يساعد في تعزيز جهود مملكة البحرين في مكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة.

وبينت إلى أن مملكة البحرين سجلت منجزات عديدة في الفترة الماضية حول مرض نقص المناعة المكتسبة بعد أن عملت على مكافحة هذا المرض والحرص على حماية الجيل الحالي والقادم.

وقالت الدكتورة وفاء الشربتي "إن مملكة البحرين تحمل الريادة في الكثير من الجوانب ومنها الجانب الطبي وكان فيروس كورونا أبرز الأمثلة في تصدي البحرين وتقديم الرعاية الطبية للمواطنين والمقيمين، حيث سيساهم مؤتمر البحرين لمرض نقص المناعة المكتسبة في تحقيق العديد من الاهداف العلمية على مستوى المملكة ودول العالم ويساهم في تعزيز البحرين في هذا المجال".

وأضافت "إن حرص وتنظيم هذه المؤتمرات تصب في صالح وسلامة وصحة المواطنين والمقيمين وأيضا على صحة الانسان في جميع العالم، وسوف نستثمر وجود الخبراء العالميين من أجل تحقيق كافة الاهداف المرجوة".

وأشادت بجهود اللجنة المنظمة للمؤتمر في بذل الجهود للوصول إلى كامل الجاهزية عبر العمل الدؤوب الذي تقوم به منذ فترة طويلة.