اجتمع الدكتور عبدالله بن ناصر النعيمي المدير التنفيذي لمركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني، مع الدكتور كيران أوكاهون رئيس كلية البحرين التقنية (بوليتكنك البحرين)، في المركز التعليمي الكائن بمنطقة جو، وذلك سعيًا لتعزيز الشراكة العلمية ودعم مسيرة التعليم التقني في مملكة البحرين.

وبحث الطرفان سبل التعاون لبناء مستقبل طلبة التعليم التقني في ظل متطلبات الثورة الصناعية الرابعة والتحولات العالمية التي تشهدها الصناعة التكنولوجية، ومنح طلبة كلية البحرين التقنية فرص استخدام المرافق والتقنيات المتطورة في المركز لإثراء تجربتهم في التطبيق العملي للخروج بكفاءات علمية وكوادر وطنية على مستوى عالٍ من الإعداد والتهيئة في التعامل مع الأجهزة الصناعية.

وقام الدكتور كيران أوكاهون والوفد المرافق له بأخذ جولة في مختبرات مركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني حيث اطلع الفريق على الأجهزة الحديثة المستخدمة في تدريس الطلبة بالمركز.

وأوضح الدكتور عبدالله النعيمي أن مركز ناصر للتأهيل يعمل على تخريج نخب متميزة من الشباب القادر على خوض سوق العمل مباشرة بمهاراته النوعية التي يكتسبها خلال رحلته التعليمية في المركز، مما يفتح لهم آفاقاً واسعة في احداث التغيير الايجابي لبيئات العمل فور تخرجه.

وأضاف أن المركز يواصل جهوده في ترجمة توجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، رئيس مجلس أمناء مركز ناصر للتأهيل والتدريب المهني، في جعل مملكة البحرين حاضنة لمعارف ومهارات المستقبل من خلال تحويل هذا الصرح العلمي إلى مدينة علمية إقليمية تعمل على نشر ثقافة الابتكار وتزود بيئات العمل بكوادر وطنية على مستوى عالٍ في التأهيل والإعداد، إضافة إلى تقديم الحلول التكنولوجية المتقدمة القائمة على الذكاء الاصطناعي.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبوليتكنك البحرين البروفيسور كيران أوكوهان "إن زيارتنا للمركز تعد جزءًا من استراتيجية بوليتكنك الساعية إلى تعزيز شراكتها مع مختلف القطاعات لضمان جودة مخرجاتها. ولاشك أن المركز يمتلك معامل وآلات رائعة، من شأنها صقل مهارات الطلبة وإعادة تشكيلها، بما يسهم في مد سوق العمل بخريجين مؤهلين قادرين على تلبية احتياجاته والنهوض بالاقتصاد الوطني".

وتقدم البروفيسور أوكوهان بخالص الشكر والامتنان لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، على الاهتمام الذي يوليه لأبنائه الطلبة ولمسيرتهم التعليمية والمهنية، وإلى الدكتور عبدالله بن ناصر النعيمي على جهوده الكبيرة في الارتقاء بالمركز وتوفير الدعم اللازم للطلبة لمواكبة أحدث التطورات العلمية والانخراط في مجالات علمية نوعية.