اجتمع الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية، في مقر بعثة مملكة البجرين في نيويورك اليوم، مع عبدالله شاهد وزير خارجية جمهورية المالديف، الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك على هامش انعقاد أعمال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة.

وتم خلال اللقاء، بحث أوجه التعاون الثنائي بين مملكة البحرين وجمهورية المالديف الصديقة، وسبل تعزيزها وتطويرها في شتى المجالات، بالإضافة إلى مناقشة القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.



وأشاد الدكتور عبداللطيف الزياني بالجهود الطيبة التي بذلها معالي السيد عبدالله شاهد طوال مدة رئاسته للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الماضية، في تعزيز التفاهم والتنسيق المشترك بين الدول الأعضاء لمواجهة كافة التحديات التي تهدد الأمن والاستقرار العالمي، وزيادة التعاون الدولي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز الأمن والسلم الدولي.

وأعرب وزير الخارجية عن شكره وتقديره للدعم والاهتمام الذي أبداه معاليه للدبلوماسيتين البحرينيتين فتون العمادي وفريال المحرقي اللتين التحقتا بمكتب رئيس الجمعية العامة لمدة عام كامل للتدرب على مهارات العمل الدبلوماسي في أروقة الأمم المتحدة واكتساب الخبرة العملية في مختلف مجالات العمل الدبلوماسي والسياسي.

حضر الاجتماع، السفير جمال فارس الرويعي المندوب الدائم لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، والوفد المرافق لوزير الخارجية.