أكد المقدم طبيب مناف القحطاني استشاري الأمراض المعدية بالمستشفى العسكري عضو الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) أهمية دعم الجهود الوطنية الهادفة إلى تعزيز الأمن الصحي عبر الحد من انتشار الفيروس وذلك من خلال المشاركة في الحملة الوطنية للتطعيم لإكساب المجتمع المناعة اللازمة بما يسهم في التقليل من نسب انتقال العدوى، مبينًا أن التطعيمات تساعد في حماية المواطنين والمقيمين والحد من انتشار الفيروس وسلالاته المختلفة حتى في حال حدوث طفرات جديدة وذلك من خلال عملها المساعد لجهاز المناعة.

وذكر القحطاني أن التطعيمات المضادة للفيروس التي أجازتها مملكة البحرين قد أثبتت فاعليتها، حيث بلغت الحالات القائمة من المتطعمين الذين أكملوا جرعتا التطعيم وأصيبوا بعد مرور أسبوعين من آخر جرعة محلياً ما نسبته 0.71% من مجموع الحالات القائمة، كما أن الحالات القائمة من الحاصلين على التطعيم كانت أعراضهم خفيفة أو لم تظهر عليهم أية أعراض مقارنة بالذين لم يحصلوا على التطعيم.

وأشار القحطاني إلى أن نسبة الحالات القائمة حسب كل نوع من التطعيمات كانت نسب متدنية اعتمادًا على مجموع الحاصلين على كل تطعيم، الذين أكملوا جرعتا التطعيم بعد مرور أسبوعين من آخر جرعة.

وأضاف القحطاني أن البحرين تعد من أوائل الدول التي وفرت مجانًا للمواطنين والمقيمين مختلف أنواع التطعيمات المضادة للفيروس، مجددًا دعوته للجميع وبالأخص الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس من كبار السن والحوامل والمرضعات وذوي الأمراض المزمنة والمصابين بالسمنة للمبادرة بالتسجيل الإلكتروني لأخذ التطعيم حفاظًا على سلامتهم وسلامة الجميع وذلك عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة healthalert.gov.bh أو تطبيق "مجتمع واعي"، كما بيّن أنه يمكن لكبار السن ممن يبلغون من العمر 70 عامًا فما فوق التوجه إلى المراكز الصحية مباشرةً لأخذ التطعيم دون الحاجة للتسجيل الإلكتروني.

ونوه القحطاني بأهمية عدم الانتظار لحين توافر تطعيم شركة محددة وإنما أخذ المتوفر منها لزيادة عدد أفراد المجتمع المحصنين من الإصابة بالفيروس وتحقيق المناعة الجماعية، مشددًا على أهمية مواصلة الحيطة والحذر والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية وكافة التعليمات الصادرة عن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا والجهات المعنية بما يسهم في الحد من انتشار الفيروس.