أكد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، أن إنشاء مركز البحرين للابتكار ونقل التكنولوجيا (BITTC) يتماشى مع كل من برنامج العمل الحكومي 2019-2022، والرؤية الاقتصادية للبحرين 2030، وخطة التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

وقال رئيس الجامعة إن الجامعة الوطنية تواصل نتاجها العلمي والبحثي وعقد المؤتمرات العلمية الرصينة، بالتعاون مع مختلف المنظمات، وتعمل على تعزيز الإبداع والابتكار، والاستثمار في مجالات البحث والتطوير، في إطار مؤسسي لحماية حقوق الملكية الفكرية، وتسعى لتنمية قدرات الباحثين والمطورين الأكاديميين والصناعيين في مجال نقل التكنولوجيا وتطويرها.

جاء ذلك في افتتاح ندوة "الابتكار ونقل التكنولوجيا"، التي نظمتها الجامعة الثلاثاء (29 يونيو 2021) عبر منصة مايكروسوفت تيمز، ضمن فعاليات عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي، بمشاركة عدة جامعات ومؤسسات محلية وعالمية، لتعزيز الابتكار ونقل التكنولوجيا، والاستخدام الفعال لحقوق الملكية الفكرية، وتشجيع عمليات الابتكار والبحث والتطوير.

وأشار أ.د. حمزة إلى أن الانتقال إلى اقتصاد قائم على المعرفة سيؤدي إلى زيادة النمو في الناتج المحلي، واستقطاب رؤوس الأموال، وتوفير فرص عمل جديدة. وتسعى مملكة البحرين للتحول من اقتصاد تقليدي إلى اقتصاد قائم على المعرفة، وتحويل الاقتصاد من خلال زيادة الإنتاجية والابتكار. وأضاف "نحن في جامعة البحرين ندرك أن الابتكار والتطوير التكنولوجي هما أساس النمو الاقتصادي المستدام".

وقدم عميد الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد رضا قادر، نبذة عن أهداف مركز الابتكار ونقل التكنولوجيا ودوره في نقل البحوث العلمية من الجامعة إلى السوق، من القطاع الأكاديمي إلى القطاع الخاص، إذ يقوم المركز بإصدار اتفاقيات الترخيص، وبراءات الاختراع، والعمل على زيادة الدخل الاقتصادي، من خلال زيادة عدد الشركات الناشئة، وخلق فرص العمل، وتطوير الإنتاجية، وزيادة فعالية الميزانيات المخصصة للبحث والتطوير.

وتناولت مديرة إدارة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة شيخة عبدالله الفاضل، أنشطة الوزارة، ودورها في تعزيز الابتكار من خلال استراتيجية مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع برنامج تطوير القانون التجاري(CLDP) .

وأشار رئيس قسم الابتكار الرقمي في مركز أمازون نضال عدي الباشا، إلى تحديات الابتكار في أمازون ويب سيرفيس (AWS) ودور مركز الابتكار السحابي (CIC)، وخدمة توفير الشهادات والشارات الرقمية للابتكار وللشركات الناشئة.

في حين قدم الأستاذ الدكتور قيصر منير، من كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين محاضرة عن البحث والتطوير، وعرّف بالخطوات الرئيسية لتسويق البحوث وعملية نقل التكنولوجيا، وتعزيز بيئة البحث العلمي، وإستراتيجيات ترويج البحوث في الجامعة، وتأثير العمل البحثي في التصنيف الأكاديمي.

في حين قدمت المدرّسة في كلية الحقوق بجامعة البحرين الشيخة منيرة خليفة آل خليفة، محاضرة بعنوان "التقييم والحماية". عرضت فيها تفصيلياً عملية نقل التكنلوجيا التي تشتمل على البحث، والإفصاح، والتقييم، وحماية حقوق الملكية الفكرية، والتسويق ودراسة السوق، وترخيص التكنولوجيا، والإيرادات المالية.

وحاضرت الأستاذة المساعدة في كلية إدارة الأعمال الدكتورة مياسة السويدي، عن تسويق البحوث العلمية، ونتائج دراسات تدعو الجامعات إلى الحصول على قيمة أبحاثهم والاستفادة منها. كما تطرقت إلى تمكين الابتكار، وحماية الملكية الفكرية من حقوق التأليف والنشر، والأسرار التجارية، وبراءات الاختراع، والعلامات التجارية، بالإضافة إلى أنشطة التسويق، وأهداف ومزايا تسويق البحوث على الجامعة والباحثين.

وشارك من خارج مملكة البحرين، من جامعة كورنيل بالولايات المتحدة الدكتور ريتشارد كاهون، في محاضرة "الإفصاح عن الاختراع والمنتج"، متحدثاً عن الأسباب الدافعة والمحفزة لعملية نقل التكنولوجيا لدى الجامعات، بالإضافة إلى نقل التكنولوجيا القائمة على بروتوكول الإنترنت، والدروس المستفادة من نقل التكنولوجيا القائمة على الملكية الفكرية، إذ أصبح للجامعة دور ديناميكي في القطاع الاقتصادي، ومشاركة نشطة، لها تأثير في إنشاء منتجات وخدمات وشركات ووظائف جديدة.

ومن جانبه ألقى ممثل مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية (USPTO) بيتر ميرافاري، محاضرة حول حقوق الملكية الفكرية. وأشار إلى تحويل أنواع الأصول من قبيل "الملكية الفكرية" مثل حماية البيانات والتصاميم الصناعية القابلة للاستخدام إلى أصول قانونية في السياق التكنولوجي، منوهاً إلى قيمة الملكية الفكرية في تنمية الاقتصاد.

وأخيراً قدم رئيس براءة الاختراع من شركة التميمي ومشاركوه للمحاماة، أحمد صالح، محاضرة حول إرشادات لتحقيق إبداعات وابتكارات حاصلة على براءة الاختراع وذات جدوى تجارية. وتطرق لشرح خارطة الطريق لقابلية براءات الاختراع والجدوى التجارية، ونهج الابتكار القائم على التفكير التصميمي، والحلول الابتكارية، والفريق متعدد الوظائف، والجدوى التجارية، ومنهج حل المشكلات.

وخصصت الفقرة الأخيرة من الندوة لأسئلة المشاركين، وعرض نبذة عن الإبداع في المجالات العلمية الأساسية في مختلف الكليات ألقاها كل من: عميد كلية العلوم، القائم بأعمال عميد كلية العلوم الصحية والرياضية الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الحلو، متحدثاً عن الابتكار في العلوم، وتطرق عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور حاتم بن محمود المصري، للابتكار في إدارة الأعمال، فيما تحدث عميد كلية الهندسة بجامعة البحرين الدكتور فؤاد محمد الأنصاري، عن الابتكار في الهندسة والمشاريع التي يقدمها هذا القطاع، وتطرقت عميدة كلية تقنية المعلومات الدكتورة لمياء محمد الجسمي، للابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات بوصفه أحد أهم محركات البحوث والابتكار في هذا العصر.