عبر سعادة الفريق طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام ، عن خالص اعتزازه وتقديره لما تضمنه التصريح الملكي السامي بمناسبة نجاح موسم عاشوراء ، من قيم وطنية رفيعة ومباديء إنسانية قويمة ، أكدت أن البحرين ستبقى بنموذجها المتحضر وعزيمة إرادتها الوطنية ، مرجعاً إنسانياً في ممارسة الحريات الدينية واحترام التعددية المذهبية ، موضحا أن الرعاية الملكية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه ، والدعم والمتابعة الحثيثة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ، حفظه الله ، وقيادة سموه لفريق البحرين الوطني لمكافحة جائحة كورونا ، كان له الأثر البالغ في إنجاح موسم عاشوراء.

وأضاف أن الجهود الأمنية خلال موسم عاشوراء ، جاءت ضمن منظومة وطنية من الأداء والعطاء المتميز ، مثمنا توجيهات معالي وزير الداخلية ومتابعته على مدار الساعة ودعمه الدائم لكافة الاحتياجات الأمنية ، حيث استندت جهود تأمين المناسبة على تفعيل الشراكة المجتمعية ، كمبدأ أساسي وفكر مستنير في إرساء قواعد الاستقرار وفق منظور مجتمعي متقدم.

وأوضح أن التعاون الذي أبدته الأطراف المعنية الرسمية والأهلية ، ومن بينها رجال الدين والقائمون على المآتم ومرتادوها ، كان له دور مهم في إنجاح المناسبة من خلال تعزيز الالتزام بالإجراءات الاحترازية المقررة لمكافحة جائحة كورونا والتي أقرها فريق البحرين الطبي.

وأكد رئيس الأمن العام أن موسم عاشوراء هذا العام ، يأتي في ظل الظروف الصحية الاستثنائية التي يمر بها العالم والمتمثلة في تفشي جائحة كورونا ، ولذلك كان التحدي في الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة الجميع ، وهو ما تحقق بفضل وعي والتزام الجميع ، موضحا أن نجاح موسم هذا العام ، جاء محصلة للتعاون والتنسيق بين الجهات المعنية والشراكة المجتمعية التي تجسدت في أروع صورها والوعي والالتزام بالمسئولية الوطنية التي تحلى بها الجميع.