أعرب السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى عن الفخر والاعتزاز بما تحققه مملكة البحرين من مكانة رائدة على المستوى الدولي باتخاذها أعلى المعايير الدولية في مجال توفير الخدمات الصحية، التزاماً بتوجيهات كريمة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بالتعامل وفق قيم الانسانية لضمان صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في المملكة، وفي ظل الجهود المشهودة والمتواصلة التي يقوم بها فريق البحرين الوطني للتصدي لفايروس كورونا ، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

جاء ذلك خلال كلمة مسجلة ضمن أعمال المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات، الذي يقيمه الاتحاد البرلماني الدولي في فيينا، بمشاركة واسعة من رؤساء وأعضاء البرلمانات على مستوى العالم، حيث بين معاليه أن السلطة التشريعية بمملكة البحرين تعمل للقيام بدورها للتصدي لجائحة فايروس كورونا بما يعزز حفظ الأمن والاستقرار، ويوفر البيئة التشريعية المناسبة لاحتواء أية تأثيرات سلبية، لافتا إلى المستجدات التي يعيشها العالم بسبب الجائحة والتي لامست آثارها مختلف المجالات، والتي توضح أهمية تعزيز دور المجالس التشريعية في إطار المنظومة الدولية لمعالجة التحديات التي يتعرض لها العالم، والعمل لبناء منظومة اقتصادية عالمية تهدف إلى مكافحة تغير المناخ وتبعاته السلبية على العالم أجمع وبما يحقق الالتزامات المناخية والانمائية المتصلة باتفاقية باريس للتغير المناخي والبرتوكولات الدولية ذات الصلة.

كما لفت رئيس مجلس الشورى إلى أن مملكة البحرين تدعم كافة جهود المجتمع الدولي في جميع المحافل الدولية المتصلة بمكافحة الإرهاب، وهو ما تمثل بترسيخ خطاب الاعتدال والتعايش السلمي المشترك في استراتيجيات العمل الوطني البحريني في مختلف المجالات وعلى جميع الأصعدة، حيث تعد دعوة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه ، للمجتمع الدولي لإقرار اتفاقية تجرم خطابات الكراهية، مؤملاً أن تساهم توصيات المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات في قيادة المجتمع الدولي إلى ترسيخ ثقافة التعاون والتعايش المشترك ونبذ خطاب الكراهية .

كما دعا في كلمته إلى ضرورة بحث ميثاق عالمي جديد للمساواة بين الجنسين في المؤتمر، يضطلع بمعالجة مختلف أبعاد قضية المساواة بين الجنسين من منظور عالمي متكامل، مبيناً المكانة التي تحظى به المرأة البحرينية نتيجة للرؤية الاستراتيجية الوطنية المتكاملة التي تستشرف المستقبل واحتياجاته، النابعة من صميم المشروع الاصلاحي الشامل لعاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الذي أرسى دعائم تمكين المرأة في مختلف المجالات ونيلها لكافة حقوقها، الأمر الذي أدى الى دعم مكانة المرأة البحرينية، و في رفع إسهاماتها في مختلف الميادين مشاركة الرجل يدا بيد، في بناء النهضة الحديثة في مملكة البحرين.