بمناسبة اليوم الوطني الحادي والتسعين للمملكة العربية السعودية، شارك سعادة المدير العام لشئون المدارس الدكتور محمد مبارك بن أحمد، وسعادة وكيل الوزارة للسياسات والاستراتيجيات والأداء الأستاذة نوال إبراهيم الخاطر، في الفعالية الاحتفالية التي نظمها عدد من أعضاء البعثة التعليمية السعودية من العاملين بمركز الإشراف التربوي بقطاع شئون المدارس بوزارة التربية والتعليم.

وبهذه المناسبة، ألقى المدير العام لشئون المدارس كلمة هنأ فيها رئيس وأعضاء وجميع منسوبي البعثة التعليمية السعودية بمناسبة اليوم الوطني الحادي والتسعين للمملكة العربية السعودية الشقيقة، وأعرب عن اعتزازه بالشراكة الراسخة والعلاقات التاريخية الوثيقة والمصير المشترك الذي يجمع مملكة البحرين بالمملكة العربية السعودية والتي تجسدها الروابط الأخوية العميقة التي تربط جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

وأكد المدير العام لشئون المدارس أن اليوم الوطني السعودي ليس مناسبة احتفالية للمملكة العربية السعودية وحدها، بل إنها مناسبة احتفالية لشعب البحرين بأكمله وجميع الشعوب الخليجية والعربية، منوهًا بالدور الرائد في جميع الأصعدة التعليمية والخيرية والتنموية والإغاثية والإنسانية والاقتصادية للمملكة العربية السعودية في دعم دول وشعوب العالم من أجل الارتقاء بمستوى الإنسان وتنمية المجتمعات وتقديم كل ما فيه العون والخير للآخرين.

من جانبها ألقت وكيل الوزارة للسياسات والاستراتيجيات والأداء كلمة أكدت فيها على الزملاء الأعزاء في البعثة التعليمية السعودية لدى مملكة البحرين لهم حضور مميز دائم في شتى مجالات التعليم والتخطيط التربوي منذ سنوات طويلة، معبرة لهم عن الامتنان والتقدير، ومقدمة كل التهاني والتبريكات للمملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق بمناسبة اليوم الوطني السعودي الحادي والعشرين، ومتمنية لهم كل التوفيق والنجاح.

وقد حضر هذه الاحتفالية الأستاذة آلاء عيسى القحطاني مستشار البحوث والتطوير بمكتب مستشاري شئون المدارس، والشيخة لطيفة بنت إبراهيم آل خليفة رئيس التنسيق والمتابعة بمكتب المدير العام لشئون المدارس.