صرح وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف، إن إجمالي مشاريع البنى التحتية - شؤون الأشغال- -قيد التنفيذ- حتى الربع الثاني من العام الحالي تصل إلى نحو 116 مشروعاً، بكلفة إجمالية تبلغ 260,199,774 ديناراً بحرينياً (مائتان وستون مليوناً ومائة وتسعة وتسعون ألفا وسبعمائة وأربعة وسبعون ديناراً).

قال" أن الوزارة حريصة على متابعة كافة المشاريع التي تقوم بتنفيذها لضمان الانتهاء منها حسب البرنامج الزمني لها وذلك تلبية لاحتياجات وتطلعات المواطنين والمقيمين في مختلف مناطق المملكة وتقديم أفضل الخدمات لهم".

تطوير شبكة الطرق

وفيما يتعلق بقطاع الطرق، ذكر المهندس خلف أن الوزارة تقوم بتنفيذ عدد من المشاريع في جميع المحافظات وأبرزها، مشروع تطوير شارع الفاتح (الأعمال الرئيسية)، والذي يعد أحد المشاريع الاستراتيجية الكبرى في قطاع البنية التحتية وتدعم المسيرة التنموية وتسهم في تطوير شبكة الطرق في المملكة.

وتشمل أعمال المشروع على إنشاء نفق أرضي بثلاث مسارات في كل اتجاه عند تقاطع شارع الفاتح مع شارع أوال (تقاطع فندق الخليج) مع توفير تقاطع أرضي مدار بإشارات ضوئية، توفير جسر علوي بمسارين للحركة المرورية القادمة من المنامة شمالاً على شارع الفاتح باتجاه الجفير شرقاً على شارع الأمير سعود الفيصل، بالإضافة إلى توسعة شارع الفاتح إلى أربع مسارات في كل اتجاه. علما بأن تبلغ كلفة المشروع حوالي 30 مليون دينار وبتمويل من قبل الصندوق السعودي للتنمية.

ومشروع إنشاء الطرق المؤدية الى إسكان اللوزي (مدينة حمد)، والذي يقع في الجنوب الشرقي من شارع زيد بن عميرة السريع وغرب بحيرة اللوزي ويمتد جنوباً إلى تقاطع طريق 26، وسيخدم مشروع اللوزي الاسكاني أهالي ومرتادي منطقة اللوزي ودمستان وكرزكان ومدينة حمد والمالكية. كما يعتبر هذا المشروع إضافة مهمة للطريق الموازي لشارع الشيخ حمد من الجهة الغربية والممتد من دوار 18 حتى بداية هذا المشروع على تقاطعه مع شارع 26 بالقرب من دوار 7.

ويتضمن المشروع إنشاء طريق بطول 4,8 كم، بمسارين في كل اتجاه من شارع زيد بن عميرة حتى شارع 3، وإنشاء ثلاث مسارات في كل اتجاه من شارع 3 حتى شارع 26، مع تطوير كافة التقاطعات واستحداث 4 اشارات ضوئية لرفع كفاءة التقاطعات وتنظيم الحركة المرورية وتحقيق السلامة المرورية عليها.

وأضاف الوزير: كما تقوم الوزارة حالياً بأعمال تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع التوسعة والامتداد الغربي لشارع الشيخ زايد، وتشتمل على توسعة شارع الشيخ زايد وشارع الشيخ زايد الشمالي (شارع 12) من مسارين إلى ثلاث مسارات في كل اتجاه (بطول 8 كيلومتر) واستبدال الدوارات إلى تقاطعات تدار بإشارات ضوئية (وعددها أربعة دوارات)، كما اشتمل المشروع على تطوير شارع 16 ديسمبر ويهدف المشروع إلى رفع الطاقة الاستيعابية لشبكة الطرق المحيطة بمنطقة عالي وسلماباد والمنطقة التعليمية

أما المرحلة الثانية من المشروع فقد تم تعيين شركة استشارات هندسية لإعداد الدراسات المرورية والتصاميم الهندسية ووثائق المناقصة لتطوير التقاطعات الرئيسية بين شارع الشيخ زايد مع كل الطرق الاستراتيجية المحيطة لشارع لشيخ سلمان وشارع الشيخ خليفة بن سلمان وشارع الشيخ عيسى بن سلمان.

وذكر المهندس خلف أن مشروع إنشاء جسر البسيتين وشارع المنامة الشمالي والذي يعتبر من أهم المشاريع الاستراتيجية وذلك لربطه جزيرة المحرق بشمالي جزيرة المنامة عن طريق إنشاء جسر بحري من خمس مسارات في كل اتجاه يربط بين منطقة الساية ومرفأ البحرين، علما بأن الوزارة انتهت من (أعمال الدفان البحري) بالمشروع بمرحلتيه الأولى والثانية.

وتابع: وأيضاً من أن من أبرز مشاريع قطاع الطرق، تطوير شارع ريا - المرحلة الأولى، حيث سيتم تطوير الشارع من بعد تقاطعه مع شارع عراد الى تقاطعه مع شارع 13 بطول 1.2 كيلومتر وكذلك فتح تقاطعه مع شارع 38 بطول 140 متر تقريباً.

كما أن الوزارة تقوم تنفيذ أعمال مشروع بتطوير عدد من الطرق بمجمع 733 في منطقة الناصفة، وأيضاً بدأت الوزارة -مؤخراً – بأعمال مشروع رصف الطرق الترابية بمجمع 624 في منطقة العكر، إلى جانب بتنفيذ أعمال مشروع تطوير الطرق بمجمع 360 في منطقة الزنج، وكذلك مشروع تطوير الطرق المحيطة بالحديقة المائية بمجمع 312 (المرحلة الأولى).

وأيضاً مشروع تطوير طرق مجمع 913 في الرفاع الذي بدأت أعمال تنفيذه مؤخراً بهدف تحسين شبكة الطرق الداخلية ورفع مستوى السلامة المرورية وتخفيف مشكلة تجمع مياه الأمطار في المنطقة، وتتضمن تلك الأعمال على تطوير طريق 1311 و1317، بالإضافة إلى طرق الجزء الشمالي من المجمع، وإنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار، وتحسين مستوى الإنارة، وتوفير متطلبات السلامة المروية. كما ويشتمل المشروع على إعادة رصف وإنشاء البنية التحتية للطريقين 1311،1213، وإعادة رصف عدد من الطرق بالأسفلت منها 1301،1304،1307،1379،1369، بالإضافة إلى إنشاء عدد من مواقف السيارات في المساحات المتوفرة ومن المؤمل الانتهاء من المشروع في الربع الأول من العام 2022.

كما بدأت الوزارة في تنفيذ اعمال مشروع تطوير الطرق بمجمع 917 بمنطقة الرفاع ويشتمل على إعادة انشاء ورصف عدد من الطرق الرئيسية والفرعية ضمن هذا المجمع منها طرق 1702,1723، 1727 وتطوير طريق 1317 مع انشاء مواقف للسيارات على هذا الطريق. كما يشمل المشروع على إنشاء شبكة لتصريف مياه الامطار لمعالجة تجمعات المياه خلال موسم الأمطار، ومن المؤمل الانتهاء من المشروع في الربع الأخير من العام الجاري.

وأردف الوزير خلف: "تأتي هذه المشاريع ترجمة لتوجيهات الحكومة في ظل اهتمامها بتوفير وتطوير البنية التحتية لتلائم المواطنين وتواكب الزيادة الإسكانية في مختلف المحافظات".

الصرف الصحي

وفي السياق ذاته عرج الوزير خلف على مشاريع قطاع الصرف الصحي، فقد ذكر أبرزها، وتأتي في مقدمتها مشروع التوسعة الرابعة لمحطة مياه الصرف الصحي في توبلي ويعد أحد مشاريع الاستراتيجية الهامة في قطاع الصرف الصحي والذي سيسهم في تحسين الوضع البيئي والحياة الفطرية في المنطقة وخليج توبلي فضلاً عن إنه سيمثل قفزة نوعية في رفع أداء مركز توبلي لإنتاج المياه المعالجة، حيث ستستقبل التدفقات من مناطق مختلفة من مملكة البحرين، وبالإضافة إلى زيادة إنتاج المياه المعالجة المستخدمة في أعمال الري والتجميل الزراعي من خلال إلى استيعاب تدفقات مياه الصرف الصحي المتزايدة الواردة إلى المحطة نتيجة للتطور العمراني والزيادة السكانية، حيث يهدف المشروع الى زيادة الطاقة الاستيعابية للمحطة الحالية من 200 ألف متر مكعب لتصل إلى 400 ألف متر مكعب يومياً.

ويتضمن المشروع بناء محطة معالجة جديدة بجوار المحطة الحالية، إلى جانب إنشاء غرفة تجميع لكل تدفقات مياه الصرف الصحي بعمق 21 متر تحت الأرض، وإنشاء محطة ضخ رئيسية بعمق 25.1 متر تحت الأرض لاستقبال تدفقات مياه الصرف الصحي من غرفة التجميع، وإنشاء وحدات المعالجة الأولية ووحدات المعالجات الثنائية، بالإضافة إلى إنشاء وحدات المعالجة الثلاثية وتشمل وحدة مرشحات الرمل ووحدة التعقيم بغاز الأوزون ووحدة التعقيم بمادة الكلورين، وإنشاء حوض التوازن وإنشاء وحدة حرق الحمأة و ويعتبر تنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي والذي سيمثل قفزة نوعية في اداء وعمل مركز توبلي لمعالجة مياه الصرف الصحي مشيراً الى ان المحطة ستستقبل التدفقات من مناطق مختلفة من مملكة البحرين.

وكذلك مشروع المرحلة الثانية لرفع كفاءة المعالجة الثنائية البيولوجية لمياه الصرف الصحي في مركز توبلي باستعمال نظام الهايباكس، ويعد المشروع من المشاريع الهامة لتحسين البنية التحتية ونظام الصرف الصحي في مملكة البحرين من خلال تحويل الأحواض التقليدية الـ (10) الموجودة في محطة توبلي المستقبلة لتدفقات الصرف الصحي إلى أحواض تهوية بنظام الهايبكس، حيث يهدف إلى تحسين كفاءة المياه المعالجة ثنائياً وبالتالي زيادة إنتاج المياه المعالجة ثلاثياً في محطة توبلي للصرف الصحي لاستخدامها في أغراض التجميل والتشجير.

الجدير بالذكر أن الوزارة انتهت في وقت سابق من أعمال المرحلة الأولى من تحويل حوضين من أصل عشرة لتعمل بنظام "الهايباكس" لتحسين معالجة 100 ألف متر مكعب من إجمالي 320 ألف متر مكعب تصل للمحطة، وقد أثبت النظام كفاءته في المرحلة الأولى من المشروع من خلال نتائج الفحوصات للتدفقات الخارجة منه ومطابقتها للمواصفات القياسية المعتمدة رسميا في مملكة البحرين.

وأيضا تقوم الوزارة بتنفيذ أعمال مشروع خط الصرف الصحي الرئيسي من منطقة عالي إلى سلماباد. ويشمل هذا المشروع على تمديد 3,3 كم من خطوط الصرف الصحي الرئيسية. ويمتد المشروع من نفق عالي وبوري الى شبكة اسكان سلمابادـ حيث سيساهم المشروع في تخفيف الضغط على شبكة الصرف الصحي القائمة في المنطقة بالإضافة إلى توفير خدمات الصرف الصحي للمناطق المستقبلية. وتبلغ الكلفة المشروع 1,290,000 دينار (مليون ومائتان وتسعون ألفا دينار).

وأيضا مشروع بناء الخط الرئيسي للصرف الصحي من منطقة سلماباد إلى تقاطع شبكةE وF- المرحلة الأولى والمرحلة الثانية، حيث سيتم من خلال هذا المشروع بناء عدد من الخطوط لتوصيل مشروع الرملي الاسكاني والمناطق المجاورة مثل سلماباد وعالي وبوري بشبكة الصرف الصحي.

وذكر الوزير خلف كما تقوم الوزارة في الوقت الحالي بتنفيذ أعمال مشروع إنشاء شبكة تصريف مياه الأمطار في العكر، ويهدف لخدمة اسكان هورة سند، وكذلك مشروع بناء الخط الرئيسي لمياه الصرف الصحي الممتد من منطقة الجفير إلى منطقة الغريفة، والذي يهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية من خلال بناء خط ناقل رئيسي جديد أكبر حجماً وأعمق ليستوعب التدفقات الحالية والمستقبلية في المنطقة المذكورة، بالإضافة إلى مشروع توسعة محطة توبلي لمعالجة مياه الصرف الصحي (المرحلة الرابعة). وقد تم البدء مؤخراً بتنفيذ مشروع إنشاء خط رئيسي للصرف الصحي، مع إلغاء عدد من محطات الصرف الصحي في منطقة الجفير، كما سيرفع هذا الخط من الطاقة الاستيعابية لشبكة الصرف الصحي.

قطاع المباني

وقال وزير (الأشغال والبلديات): وقد بدأت الوزارة مؤخراً بأعمال توسعة المحجر البيطري في بوري، حيث يعد هذا المشروع من أهم المشاريع المتعلقة بالأمن الغذائي -تنفيذاً للتوجيهات السامية لجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله والذي يُولِي اهتمام كبير بالأمن الغذائي البحريني من خلال تنفيذ مشاريع استراتيجية للإنتاج الوطني للغذاء ووضع خطة خمسية من أجل زيادة نسبة الأمن الغذائي بمعدل لا يقل عن 30%، وخطة حكومة البحرين الاستراتيجية الشاملة للأمن الغذائي من خلال تطوير قطاع الزراعة والثروة السمكية والحيوانية.

وتهدف الوزارة من خلال هذ المشروع إلى رفع مستوى المحاجر البيطرية وضمان مطابقتها للمتطلبات والمعايير المعتمدة، وذلك من منطلق حرصها على متابعة عمليات استيراد وتصدير المواشي وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لها والتأكد من خلوها من الأمراض الوبائية المعدية، حيث سيتضمن المشروع انشاء وصيانة 3 حظائر للماشية لرفع الطاقة الاستيعابية للمحجر البيطري الى 3000 رأس من الماشية. بتكلفة قدرها 556,789 دينار (خمسمائة وستة وخمسون ألفاً وسبعمائة وتسعة وثمانون ديناراً)

وأيضا تقوم الوزارة بتنفيذ أعمال مشروع مجمع الرعاية الاجتماعية بمدينة حمد، حيث يحقق هذا المشروع أهداف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من خلال تقديم أفضل خدمات الرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية والتأهيل عبر مراكز متخصصة للرعاية الاجتماعية ومراكز إيواء مؤقتة وبديلة على نحو يساهم في تحسين مستوى الخدمة الاجتماعية المقدمة وتأهيل الفئات المستهدفة للاندماج في المجتمع وسوق العمل، الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على تنمية المجتمع البحريني وتحقيق الاستدامة والرفاهية الاجتماعية. وتبلغ تكلفة المشروع 6,431,538 ديناراً (ستة ملايين وأربعمائة وواحد وثلاثون ألفاً وخمسمائة وثمانية وثلاثون ديناراً).

إلى جانب مشروع إنشاء مركز ألبا الاجتماعي بالبديع، حيث يتم تنفيذه على مساحة ارض 5227 متراً ومساحة بناء تبلغ 3783.00 متراً مربعاً. ويتسع المبنى لـ 550 شخصاَ ويتكون من طابقين إضافةً إلى الطابق الأرضي.

وأردف الوزير: كما أن هناك مشاريع في محافظة المحرق، أبرزها مشروع مركز المحرق للرعاية الصحية الخاصة ويهدف إلى إنشاء مركز للمرضى الذين يتطلب علاجهم فترات إقامة طويلة في مراكز العلاج، وأيضاً مشروع مركز التصلب اللويحي، ويهدف إلى إنشاء مركز متكامل لعلاج ومتابعة مرضى التصلب اللويحي في البحرين. وكذلك مشروع المبنى الرئيسي لوزارة المواصلات والاتصالات ويهدف إلى إنشاء مبنى إداري يستوعب معظم قطاعات وزارة المواصلات والاتصالات مزود بأحدث الأنظمة.

وأضاف: كما تواصل الوزارة تنفيذ المشاريع ومنها مشروع إنشاء ثلاث مباني ضمن توسعة محطة توبلي تضم (مبنى إدارة المحطة، مبنى الورش ومبنى المختبرات).

كما يجري تنفيذ مشروع مجمع الخدمات الاجتماعية بمدينة عيسى لصالح وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ويهدف إلى إنشاء مجمعاُ شاملاً للرعاية الاجتماعية لذوي العزيمة بفئاتهم المختلفة والمسنين من الجنسين، وذلك من خلال بناء وتجهيز المجمع في محيط جغرافي واحد يحتوي على عدد 4 مباني منها مركز للتأهيل الأكاديمي والمهني ودار لرعاية المسنين ومركز اجتماعي مع جميع الخدمات المصاحبة.

كما تم البدء بأعمال تنفيذ مشروع توسعة المحجر البيطري في نادي راشد للفروسية وسباق الخيل، ومن المؤمل أن يتم الانتهاء منه خلال الربع الأخير من العام الحالي 2021م، وهو أحد المشاريع التي تحرص الوزارة على تنفيذها في إطار الاهتمام المستمر والجهود المبذولة التي تقوم بها الوزارة والتعاون الوثيق مع هيئة رعاية شؤون الخيل والمعنيين في نادي راشد للفروسية وسباق الخيل والجهات الأخرى ذات العلاقة في مجال رعاية الخيل لتطوير المنشآت المرتبطة وتقديم كل التسهيلات، حيث يهدف المشروع إلى رفع الطاقة الاستيعابية الحالية بالمحجر الصحي للخيول من 26 إلى 50 خيل وكذلك رفع مستوى المحجر لضمان مطابقته للمتطلبات والمعايير المعتمدة دوليا.

تقف هذه المشاريع شاهدة على عزم الوزارة على توزيع جميع جهودها وإمكانياتها لتحظى البنية التحتية (الطرق، الصرف الصحي، المباني) بالمملكة بالعناية والاهتمام الكافيين، حيث تسعى الوزارة من خلال هذه المشاريع التنموية إلى تلبية احتياجات المواطنين بالدرجة الأولى ومواكبة التوسع العمراني الذي تشهده مملكة البحرين بما يتماشى مع الأولويات الوطنية وتحقيق الاستدامة وتشجيع الاستثمار من أجل النهضة الاقتصادية تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة ما يتوافق مع رؤية البحرين 2030.

صور