أختتم معهد البحرين للتنمية السياسية، اليوم الأربعاء 3 نوفمبر 2021، آخر فعاليات البرنامج التدريبي "الإعلامي السياسي"، الخاص بمنتسبي مركز الاتصال الوطني، والذي تم تخصيصه بهدف دعم مهارات الموظف الإعلامي بشكل خاص بالمركز من حيث التعامل مع طبيعة العمل السياسي، بما يساعده على مواكبة التطورات المحلية والإقليمية والدولية.

وعمل البرنامج، والذي تضمن 5 فعاليات تدريبية، قدمها نخبة من الأكاديميين والمختصين، وهدفت إلى رفع كفاءة ومهارات المشاركين في تعزيز العمل الإعلامي الحكومي، إضافة إلى تدريبهم وتنمية قدراتهم في المجالات الدستورية والسياسية، وتطوير مهارات التعامل الإيجابي في الواقع السياسي والمهارات السياسية، وإدارة الأزمات الإعلامية.

وجاءت أولى فعاليات البرنامج ورشة عمل بعنوان "التاريخ السياسي البحريني"، استعرض الباحث في العلوم السياسية، الدكتور الشيخ عبدالله بن علي آل خليفة، التاريخ السياسي البحريني والتطورات السياسية منذ القرن السادس عشر، والبيئة السياسية منذ تولي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم، فيما قدّم الدكتور علي فيصل الصديقي الورشة الثانية بعنوان "النظام السياسي البحريني"؛ حيث تطرق لمفهوم النظام السياسي، وطبيعة النظام السياسي البحريني، والمبادئ العامة في الدستور وميثاق العمل الوطني، ومبدأ الفصل بين السلطات، والحقوق والحريات والواجبات العامة في الدستور البحريني.

وقدّم أستاذ الصحافة والإعلان بالجامعة الأهلية، الدكتور زهير ضيف، الدورة الثالثة "مهارات الاتصال السياسي" والتي تضمنت مفهوم الاتصال السياسي وأنواعه وعناصره وعوائقه، آليات ومنهجية التواصل مع الآخر في ظل التعددية السياسية، تطور آليات الاتصال السياسي ودورها في تفعيل الحوار والتواصل مع الآخر، أما الدورة الرابعة فكانت بعنوان "مهارات التحليل السياسي"، قدمها مدير برنامج الدراسات والاستراتيجية الدولية في مركز "دراسات"، الدكتور أشرف كشك، وتناولت تعريف التحليل السياسي وتحديد الأدوات، والمبادئ الأساسية والمناهج للتحليل السياسي، وكيفية استخدامه في التنبؤ واستشراف المستقبل السياسي.

فيما قدمت خبيرة الاتصال السياسي، الدكتورة وجدان فهد الدورة الخامسة، والتي جاءت بعنوان "إدارة الأزمات الإعلامية"، وتضمّنت مفهوم الأزمة وأنواعها وخصائصها، واستراتيجيات وآليات إدارة الأزمات السياسية، والإعلام في مواجهة الأزمات والحملات المعادية أو الشائعات ودوره الإعلام قبل وأثناء وبعد الأزمات.

كما تضمن البرنامج، فتح باب النقاش والحوار المباشر مع المدربين، حيث أبدى المشاركون شكرهم وتقديرهم لمعهد البحرين للتنمية السياسية على هذا البرنامج، وما أضافه من مهارات وخبرات ساهمت في رفع قدراتهم ومهاراتهم السياسية وتحسين آليات التعامل مع مختلف الأحداث السياسية محلياً واقليمياً ودولياً، وهو ما سينعكس إيجابًا على مستوى الأداء الوظيفي.