أشاد معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى بمضامين كلمة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله خلال مشاركته في المؤتمر السادس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP26) والذي عقد في مدينة غلاسكو بالمملكة المتحدة.

وأشار معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن الأهداف التي أعلن عنها سموه في كلمته في سبيل مواجهة التغير المناخي وحماية البيئة تترجم بشكل واقعي رؤى وتطلعات حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه التي ضمنها خطابه السامي في افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس بشأن تطوير التعامل مع التحديات البيئية والأزمة المناخية التي تطال كوكب الأرض، ومد يد التعاون من أجل مواقف عالمية مؤثرة.

منوهاً معاليه بمبادرة المملكة التي أعلن عنها سمو ولي العهد في القمة المناخية، واعتمدها مجلس الوزراء الشهر الماضي بشأن مساهمة المملكة في الوصول للحياد الصفري بحلول عام 2060، وتخفيض الانبعاثات بنسبة 30% عام 2035، من خلال مبادرات إزالة الكربون ومبادرات لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة ومضاعفة مصادر الطاقة المتجددة، إلى جانب وضع حلول لإزالة الكربون من خلال زيادة أشجار نبات القرم بأربعة أضعاف، ومضاعفة عدد الأشجار بشكل عام في البحرين، والاستثمار المباشر في تقنيات احتجاز الكربون.

ولفت معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن نهج العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص، من خلال حزمة من المبادرات والخطط والبرامج الوطنية المدعمة بالتشريعات والقوانين العصرية، تعكس مستوى التقدم الذي أحرزته مملكة البحرين في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالبيئة، والحد من تغير المناخ، متمنياً تحقيق المزيد من النتائج المتقدمة التي تعزز مكانة وتصنيف المملكة في المؤشرات الدولية البيئية، وكسبها المزيد من الثقة والرفعة في المؤتمرات والاجتماعات الأممية المتعلقة بحماية البيئة وتغير المناخ، مؤكدًا أن جهود مملكة البحرين ماضية في هذا المسار بما يحفظ حق الأجيال القادمة ويحقق الأمن البيئي العالمي.