استقبل الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة ، اليوم ، معالي الشيخ راشد بن خليفة بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الوطني للفنون ، ومعالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن بن محمد آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشئون الجنسية والجوازات والإقامة ، وذلك بمناسبة صدور المرسومين الملكيين الساميين ، بتعيينهما في منصبيهما الجديدين، وذلك بحضور سعادة رئيس الأمن العام ومعالي وكيل وزارة الداخلية.

وفي بداية اللقاء ، رحب معالي وزير الداخلية بمعاليهما ، مهنئا معالي الشيخ راشد بن خليفة بن حمد آل خليفة ، بتعيينه رئيسا للمجلس الوطني للفنون ، مشيدا بتاريخه ومسيرته الفنية ، وتحديدا في مجال الفن التشكيلي ، ودوره في إبراز الوجه الحضاري للمملكة ومكانتها الفكرية والإبداعية والثقافية ، معربا عن تمنياته لمعاليه بمواصلة هذا الدور الثقافي والفني من خلال المجلس الوطني للفنون ، والعمل على مواصلة تطوير كافة أشكال الفنون ونشر الوعي بأهميتها وتأثيرها في المجتمع وتنفيذ الخطط اللازمة للارتقاء بالفن البحريني في العديد من المجالات.

كما ثمن معالي الوزير ، العطاء الوطني والمخلص لمعالي الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة في شئون الجنسية والجوازات والإقامة ، والبصمة الواضحة التي تركها في منظومة العمل وحسن الأداء ، بهدف تقديم خدمات متقدمة للمواطنين والمقيمين ، معربا عن اعتزازه بهذا الأداء والإخلاص والتفاني في خدمة الوطن ، ومتمنيا لمعاليه مزيدا من التوفيق والسداد.

في سياق متصل ، هنأ معالي وزير الداخلية ، معالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن بن محمد آل خليفة بمناسبة تعيينه وكيلا لوزارة الداخلية لشئون الجنسية والجوازات والإقامة ، مؤكدا أن ما يتمتع به معاليه من كفاءة وخبرات ، تؤهله لتحقيق مزيد من النجاحات في شئون الجنسية والجوازات والإقامة.

وأعرب عن اعتزازه بما حققته محافظة العاصمة من إنجازات ، خلال عمل معاليه محافظا لها ، ودوره في التواصل مع المواطنين ودراسة احتياجاتهم والمساهمة في تنفيذها بالتعاون مع الجهات الخدمية ، استنادا إلى مبدأ الشراكة المجتمعية وبما يضمن الارتقاء بالخدمات المقدمة.

من جهتهما ، أعرب معالي الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة ومعالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة ، عن بالغ فخرهما واعتزازهما بالثقة الملكية السامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى ، معبرين عن شكرهما وتقديرهما لمعالي وزير الداخلية على تهنئته وتواصله الدائم في إطار خدمة الوطن.