أيمن شكل


كشف وزير الدفاع الماليزي داتو سري هشام الدين تون حسين أن دول الآسيان اقترحت إيجاد تعاون مشترك بين القوات المسلحة ككتلة إقليمية في 10 بلدان تتقاسم الخبرات، ولفت إلى إمكانية توسعة التعاون المشترك بين الآسيان ودول الخليج، وأوضح في كلمته بالجلسة الثانية لحوار المنامة "قمة الأمن الإقليمي الـ17"، أن البحرين وماليزيا كانتا أكثر مرونة في التعامل مع كوفيد 19، منوها إلى قدرات القوات المسلحة ومرونتها في إيجاد حلول لمكافحة الجائحة.

وأكد هشام أن منطقتي شرق آسيا والخليج العربي مترابطتان ووصفهما بأنهما صمام لا ينفصل ولديهما حاضر متشارك وقال إن الاجتماع يمثل فرصة سانحة لتشكيل مستقبل دول آسيا والعالم، مشددا على أن الاستقرار في الخليج هو أساس استراتيجي لآسيا مسالمة ومزدهرة.

وقال إن ماليزيا تدرس تفعيل دور أكثر أهمية في محاربة الإرهاب ويمكن إرساء أسس التعاون الأمني كمبادرات التعاون على المستوى الإقليمي، لافتا إلى أن وكالات الاستخبارات تعمل على موضوعات داعش وتنظيم الدولة والجماعة الاسلامية والإخوان ومن الضروري متابعة تطور الأمور في أفغانستان وتعاطي طالبان مع هذه الشبكات التقليدية.

وحذر من إمكانية حدوث نزاعات في منطقة بحر جنوب الصين باعتباره من أهم طرق الشحن بالإضافة لوجود كثير من الموارد في أسفله وقال إن هذه المسألة معقدة، وأكد على أهمية إيجاد شراكة مع أطراف موثوقة.